تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

هند الإرياني: "ماذا يعني أن تكوني مرتبطة"

سمعي
مونت كارلو الدولية

بمجرد أن غيرت حالتي الاجتماعية في الفيسبوك إلى مرتبطة تغير الكثير في حياتي، الأقرباء وغير الأقرباء من الساخطين بسبب حريتي واستقلاليتي أصبحوا سعداء بأنني تركت ظل الحيطة وأصبحت تحت ظل راجل، وكأن نجاحي لم يشفع لي ولم يفعل مافعله ارتباطي من استحسان وتقدير.

إعلان

ووصلني عدد كبير من طلبات الصداقة على الفيسبوك خاصة من الفتيات، ولم يعد هناك تجاهل لصفحتي وما أكتبه من أفكار متحررة مثل السابق فأنا حاليا مرتبطة؛ أي أن ما أكتبه وأقوله تم الموافقة عليه من قبل رجل وهذا ما يجعله مقبولا لدى المجتمع.

هند الارياني، صحفية وناشطة اجتماعية، مدافعة عن حقوق المرأة والطفل، حاصلة على جائزة المرأة العربية لعام ٢٠١٧.

فيس بوك اضغط هنا

المضحك أن أحد الشيوخ المعروفين والذي أُدرج اسمه في قائمة الارهاب هو أيضا كتب يهنئني بارتباطي قائلا"مبروك وأتمنى أن تتوقفي عن كتابة خطب الجمعة" متمنيا بأن الرجل الذي ارتبطت به سيكبح جماح جنوني.  

لا أدري هل أشعر بالسعادة وأنا أرى من كان يخاصمني لسنوات بحجة أن أفكاري مجنونة أصبح راضيا عني بين يوم وليلة؟ أم أن من المفترض أن أحزن لأن رضى المجتمع عني يعتمد على وجود رجل في حياتي!

كل هذا كان قبل أن أعلن عن جنسية وصورة الشخص الذي ارتبطت به... فماذا حدث بعد ذلك؟

بمجرد أن وضعت صورة خطيبي وعرفته بأنه أوروبي تباينت ردود الفعل، بين من سألني مسارعا عن ديانة خطيبي، ومن سألني ان كانت أصوله عربية، ومن شعر بالصدمة بأن العريس غربي فهذا يعني أن هند لن تتوقف عن جنونها..

هذا عدا خوفهم من أن قراري سيجعل النساء يتجرأن ويفضلن الرجل الأجنبي، فكتبوا الكثير من التعليقات التي تقول "صدقيني الرجل الغربي ليس وفيا".. "صدقيني أنه سيتضايق كونك قصيرة ولست بطول نساء السويد".. الى آخره من التعليقات التي ظنوا بأنها ستهز من ثقتي بنفسي، بينما ما رأيته هو أنها تعليقات مضحكة تعبر عن اهتزاز في شخصية كاتبها..  

ولا أنكر أن الكثير كتبوا مهنئين وسعداء بارتباطي.

بالنسبة للكثير من الفتيات أن يكون العريس من دولة غربية فهذا يعني بأن عقله متحرر، وأنه متعاون في البيت وسيعاملها باحترام كإنسانة متساوية معه في الحقوق والواجبات. هذه هي النظرة العامة عن الرجل الغربي لذلك كان خبر ارتباطي بالنسبة للفتيات باعثا للأمل، فلربما تأتيها هي أيضا الفرصة وتخرج من قيود الرجل الشرقي.

المجتمع يرى المرأة ناقصة طالما وأنها ليست مرتبطة، ولكن من يهتم برأي المجتمع المتناقض المتخاصم مع نفسه؟

كتبت جملة عبرت فيها عن شخصيتي وشخصية من ارتبطت به تقول : "أحبني لأنني لم أنتظره لآخذ حريتي، بل أخذتها بنفسي ثم اخترته".

هند الإرياني

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.