تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

جمانة حداد: "العهد المستقوي"

سمعي
مونت كارلو الدولية
4 دقائق

يتحوّل لبنان يوماً بعد يوم إلى دولة قمعية بوليسية بعيدة ملايين السنين الضوئية عن تاريخها الحديث والمشرّف كمنارة للحريات في الشرق العربي وفي الشرق الأوسط.

إعلان

 فنحن كمواطنين بات لا يحق لنا أن ننتقد، ولا أن نسائل، ولا أن نحاسب في هذا العهد المدعي القوة، وهو من القوة النبيلة الواثقة براء. عهد ساقط وفاشل وجبان يخاف من خياله، ويفعل عكس ما يعظ به، ولا يستقوي إلا على الأحرار والشرفاء.

أصلاً، كل شيء عندنا صار ساقطاً، وكل واحد في هذا البلد "فاتح على حسابو": مقايضات على حساب مَن لا تُسمَع أصواتهم، تجارات مزدهرة باسم الطائفة والقبيلة والعائلة، مصالح خاصة هنا وهناك، وغالبية الشعب للأسف مطية يسهل ركوبها بدلاً من أن تكون فرساً جامحة تقذف عن ظهرها كل مَن يحاول استغلالها والذهاب بها إلى الهاوية.

شاعرة وكاتبة وصحافية لبنانية، مسؤولة عن الصفحة الثقافية في جريدة "النهار" في بيروت. أستاذة في الجامعة اللبنانية - الأميركية وناشطة في مجال حقوق المرأة. أسست مجلة "جسد" الثقافية المتخصصة في آداب الجسد وعلومه وفنونه. أصدرت عشرات الكتب في الشعر والنثر والترجمة وأدب الأطفال لاقت صدى نقدياً واسعاً في لبنان والعالم العربي وتُرجم معظمها إلى لغات أجنبية. نالت جوائز عربية وعالمية عديدة. من آخر إصداراتها "هكذا قتلتُ شهرزاد" و"سوبرمان عربي".

فيس بوك اضغط هنا

الحكي أفيون اللبنانيين: هم يتبجحون بالتذاكي على الجميع، لكنهم في ما يتعلق بشؤون بلادهم أكثر سذاجة من جحا. وعندما يستقتلون للدفاع عن زعيمهم لا يعرفون إلا لغة الصرامي والشتائم. مَن كان مِن الوسخ الى الوسخ سيعود.

يصرخ أزلام العهد المستقوي: فداك يا عهد: هذه حريتنا، اخنقها. هذه أعناقنا، ادعسها. هذه كراماتنا، اسحقها. هذا ذكاؤنا، اضحك عليه. هذا مستقبلنا، ارهنه. هذه أعمارنا، اقصفها.

هؤلاء شبابنا: هشّلهم. هذه حقوقنا، اسرقها: كلّه في سبيلك يهون. المهم أنت وكل من يشد على مشدّك. طبعا قد يهمس البعض: "هذه زبائنية ووسائط، يعني فساد ومكتّر". ولكن فشر! العهد المستقوي طاهر! شاءت المصادفات فقط أن يكون المقرّبون منه هم الأكثر استحقاقا للمناصب.

بوطة خبثاء وقحين يتلاعبون بجمهورهم كالدمى، وجمهورهم سعيد راض. التكرار لا يعلّم اللبناني، بل يزيده جهلاً وتعنتّاً وعصبية. "صحتين" على قلوبنا إذاً، هذا العهد المستقوي العظيم، حتى إشعار آخر.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.