تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

هند الإرياني: "علمانية يعني إيه"

سمعي
مونت كارلو الدولية

لعلكم تتذكرون ذلك الفيديو الذي انتشر لشيخ مصري وهو يخطب بين المصلين من منبره ويقول "علمانية يعني إيه...يعني أمك تقلع الحجاب وتلبس الشورت" هذا الفيديو الذي أضحكنا كثيرا، لا يبدو اليوم مضحكا بتاتاً وأنا اقرأ هذه الجملة التي يكررها شباب في مقتبل العمر، وهم يحملون بيدهم على هاتفهم كل العلم والمعلومات، ولكنهم اختاروا أن يصدقوا كلام هذا الشيخ بدلا من البحث عن معنى كلمة علمانية.

إعلان

أثير موضوع العلمانية في اليمن مؤخرا عن طريق حساب على تويتر وفيسبوك بعنوان "علمانيون يمنيون".
يهدف الحساب للتوعية بمعنى علمانية، طالما وأن الناس ترفض أن تذهب لجوجل وتبحث عن معنى الكلمة في ويكيبيديا، وإنما تستهل مشاهدة فيديوهات لشيوخ يقولون معلومات يعتبرها الكثيرون مقدسة لمجرد أنها قيلت داخل جامع عن طريق شيخ.

بعد ما زاد الحديث عن العلمانية؛ قام مجموعة من الشيوخ بقيادة الشيخ الزنداني بكتابة بيان صادر عن ما يسمى ب"هيئة علماء اليمن"، هؤلاء "العلماء" في بيانهم كفروا العلمانية واعتبروا أنها تستهدف الدين الاسلامي. ليس هذا الغريب ولكن الغريب أن هؤلاء الشيوخ يعيش معظمهم في تركيا. نعم تركيا الدولة التي تحكم بقوانين علمانية، الدولة التي لا تسمح لأي من هؤلاء الشيوخ- لو كانت جنسيتهم تركية- بالزواج بأكثر من زوجة واحدة، وقانونها يعدل في الميراث بين الرجل والمرأة.

هؤلاء الشيوخ وغيرهم كثيرون حول العالم يعيشون في دول علمانية، ويتمتعون فيها بحقوقهم وتعطي لهم هذه الدول الحق في الدعوة للاسلام، ومع ذلك يرفضون بقوة أن تصبح دولهم دول علمانية، لماذا يا ترى؟ السبب ببساطة أنهم يخافون على سلطتهم، نعم يخافون إن أصبحت العقول حرة فسيقل عدد من يتبعونهم دون تفكير، يخافون من سحب البساط من تحت أرجلهم.

صحيح أن هؤلاء "العلماء" نجحوا في تجهيل عقول الناس ووضعوا تعريفات غير صحيحة للكثير من المواضيع، ولكن زمنهم لن يطول، فمع الوقت وانتشار المعرفة تتفتح المزيد من العقول وينتشر الوعي الذي بدوره سيساهم في إضعافهم.
أو هذا ما أتمناه.

هند الارياني، صحفية وناشطة اجتماعية، مدافعة عن حقوق المرأة والطفل، حاصلة على جائزة المرأة العربية لعام ٢٠١٧.

فيس بوك اضغط هنا

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.