تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

غادة عبد العال: "الأزهر لا يحسم الجدل"

سمعي
مونت كارلو الدولية

في الحياة عموما يجب أن يكون لك بوصلة, شيء يدلك كل وقت و التاني على إنك ماشي في الطريق الصحيح, قد تكون البوصلة دي شيء داخلي جواك, ناس بتسميه الضمير و ناس بتسميه الفطرة.

إعلان

قد تكون البوصلة خارجية, أي إنك بتحتاج شخص ما أو جهة ما تديلك ختم علامة صح على أفعالك عشان تطمئن إنك ماشي مظبوط, و أحيانا بيكون فيه صراع بين البوصلتين, كأن تخبرك جهة ما بتصرف ما على إنه التصرف الصحيح بينما تستغرب بوصلتك الداخلية الأمر, لأنه مش متوافق مع قيمك أو لإنه بيقلق ضميرك أو لأنه ببساطة أمر مش مفهوم بالنسبة لك,, و بينما موضوع إعلان عدم اقتناعك ببوصلة الحكومة بيكون صعب , لكن الأصعب هو معارضة بوصلة الرأي العام, لأن بوصلة الرأي العام بتتشكل عن طريق حاجات كتير, تعليمات الحكومة جزء منها لكن الأجزاء الأخرى بتشكلها ثقافة المجتمع من عادات و تقاليد و الحاجة الاقتصادية و الدين, و بيتفاوت حجم تأثير كل عامل من العوامل دي على بوصلة الرأي العام من مكان لأخر.

مدونة وكاتبة مصرية ساخرة تمارس مهنة الصيدلة. بدأت مدونتها "عايزة اتجوز" عام 2006 قبل أن تنشر في كتاب عام 2009 تُرجم إلى لغات عدة عالمية منها الفرنسية وعرض في مسلسل حصل على الجائزة الفضية في مهرجان الإعلام العربي وحصلت عنه عبد العال على جائزة أحسن سيناريو. تكتب منذ 2009 مقالاً ثابتاً في الصحافة المصرية.

فيس بوك اضغط هنا

في دولنا العربية المتدينة بطبعها مثلا كلنا بنتخيل إن العامل الأكبر المؤثر في الرأي العام هو الدين ثم العادات و التقاليد, لكن في الحقيقة أحيانا كتيرة بنشوف العكس, فلما بيتعارض الرأي الديني مع ما وجدنا عليه آباءنا و تخرج جهة دينية زي الأزهر مثلا ظانة أن كلمتها هتحسم الجدل بشكل نهائي, بتتفاجأ بإن البوصلة ما راحتش ناحيتها بالسلاسة المتخيلة.

الأسبوع اللي فات مثلا و على أثر سلسلة من الحوارات المجتمعية المتعلقة بوباء التحرش و اللي انتهت إحدى حالاته مؤخرا بمقتل زوج كان بيحاول يحمي مراته, خرج الأزهر ببيان يوضح فيه إن التحرش إثم و إن المتحرش آثم, و هو كلام جميل و كلام معقول ما حدش يقدر يقول حاجة عنه, أو هو ده المفروض, لكن فوجئت أنا و فوجيء آخرين و أكيد الإخوة في الأزهر إتفاجئوا برضه بعاصفة من الاعتراضات من معلقين شايفين إن البيان يعتبر جريمة متكاملة الأركان خاصة إن في جزء من أجزاءه بيوضح إن حتى لو ملابس البنت مش مناسبة من وجهة نظر بعض الناس فبيظل المتحرش بيها آثم, المفروض آنه كلام منطقي أهه , لكن لأ, الرأي العام المجتمعي انتفض للسخرية من البيان باعتباره بيدي إشارة خضرا للبنات تمشي على حل شعرها, و إنه بالطريقة دي بيسيبلهم الحبل على الغارب لأن من أمن العقوبة أساء الأدب, آه و الله, ملخص التعليقات على البيان كان بيقول إن هذا المجتمع يؤمن إن البنت لازم تتعاقب و إن التحرش ما هو إلا عقاب بيتم على إيد شخص غير مخطيء و لا آثم و إنما بينفذ حكم المجتمع العادل ضدها.

 و فشل الأزهر كما لم يتوقع أحد في أي "يحسم الجدل" زي ما دايما بيشيروا لبياناته في وسائل الإعلام, و ده لأن بوصلة الرأي العام اللي انحرفت من زمان ماحدش كان مدرك أو مهتم بإنه يدرس أسباب انحرافها و لا إنه يفكر في حلول عشان يرجعها تاني في الاتجاه الصحيح.

غياب الوسائل و الطرق و الخطة و حتى الرغبة في تصحيح بوصلة الرأي العام و المجتمع, هي غلطة شوفناها كتير عبر التاريخ, لمجتمعات دفعت تمن تجاهل تصحيح البوصلة غالي قوي, لكن فكرك إحنا ناس نتعلم من أخطاء الآخرين مثلا؟ , حاشى و كلا, ده احنا كنا نتحرق

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.