مدونة اليوم

عروب صبح : "مش ملحقين الله وكيلكم "

سمعي
مونت كارلو الدولية

كل عشر دقايق في كم عاجل داخلي يقابلهم عشرطشر عاجل خارجي والشعوب المنهكة مثل الأيتام على موائد اللئام !يتراوح العاجل المحلي بين ارتفاع أسعار الوقود والكهرباء وبين إقرار قانون الضريبة من عدمه في الدورة الاستثنائية للمجلس التشريعي..

إعلان

أما العاجل الاقليمي والعالمي فمن ثورة البصرة على التدخل الايراني الى قرار إغلاق مكتب منظمة  التحرير الفلسطينية في الولايات المتحدة وبينهما الكثير من الأخبار التي تقفز قفزا بعجالة عن جلسات المحاكم المصرية المستعجلة وقرارها بالإعدام للعشرات والسجن للمئات من مناهضي الإنقلاب العسكري!!!

ان استشراف المستقبل في بلادنا بشكل ايجابي أصبح ضرباً من ضروب الخيال وألحوجة من ألاحيج الشيطان على رأي الواد سيد الشغال!
الأكيد أن التغيير قادم بشكل أو بآخر وبشكل يحتمل كل الأحتمالات !

يقدم الكاتب والباحث السعودي شتيوي الغيثي في كتابه ميادين التغيير/ أوطان تنقصها الأسئلة. رأيأ يتضمن ما يلي:
"ان الباحث في حال الثورات العالمية (الغربية هنا تحديدا بحكم أنها أكثر الثورات تأثيرا على العالم) التي نجحت ثم سارت بعيدا في حياة مجتمعاتها نحو التقدم. أنها  جاءت بعد الثورات الفكرية التي أسست لوعي مختلف عن الوعي السابق على الثورة"
ويسهب
"في حال الواقع العربي فإنه (حتى الآن) لم يصنع ثورته الفكرية إذ لا وجود لمفكرين يمكن الإعتماد عليهم في تغيير مفاهيم العلم والدين والكون تمهيداً للتغيير في مفهوم الدولة في العالم العربي".
كيف لأوطان لا تحترم حرية التعبير والإختلاف أن تنتج مفكرين !!!
كيف لك أن تسأل أسئلة في دولة المخبرين؟

في أحسن أحوالهم يساقون ليصبحوا مساجين !!
أو يختفوا قسريا أوطوعا بهجرة غير ملومين!!

العاجل المطلوب هو موقف وتنظيم .. هو إرادة لا تلين
العاجل أن لا يرضى الناس الإ بالكرامة والعدالة عن طريق محاربة الفساد والمفسدين.
العاجل تحرك منظم نحو مطالب واضحة وضغط نحو حساب حقيقي وعلني للعصابات والفاسدين من مدنيين وعسكريين وسياسيين.
الثابت أن الثورة التي تأتي بدون تخطيط مسبق، يمكن أن تكون عواقبها وخيمة.
 كما أن الثقة العمياء في القائد (أي قائد) بمثابة استسلام وخضوع له سينتهي بمأساة موت الثورة!
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم