تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

سناء العاجي: "فات الأوان"

سمعي
مونت كارلو الدولية

خلال الأسبوع المنصرم، توفي المغني الجزائري رشيد طه.بعد الإعلان عن وفاته، انتشرت على المواقع الاجتماعية عبارات الحزن من طرف أشخاص كانوا يحبون فنه، وأشخاص آخرين عرفوه عن قرب وأحبوا الشخص إلى جانب الفنان.

إعلان

نشرنا أغنياته وصوره. كتبنا عبارات حزن وعبارات حب...
عبرنا عن ألم الفقد.
نشرنا كلماتنا دموعا وأغان وحزنا وألما وافتقادا.
لكن رشيد طه كان قد مات... رحل قبل أن يسمع كل هذا الفيض من الحب... وهذا بالتأكيد ليس خطأه.
هكذا نفعل مع كل من يرحلون ممن نحبهم: نكتب جملا معبرة. نعبر عن افتقادنا لهم. نستحضر ذكرياتنا الجميلة معهم. نتحدث عن إنجازاتهم وعن روعتهم وعن تفردهم...
ونحن في ذلك صادقون بالتأكيد.
لكن المشكلة أننا في كل مرة، نتأخر كثيرا.
وسنتأخر دائما. سننتظر أن يرحلوا لنتذكر كم كانوا رائعين.
وسينتظرون أن نرحل، لكي يكتبوا على صفحاتهم بأنهم كانوا يحبوننا.
غدا، قد تكون أنت المعني بهذا الفيض من المشاعر المعبر عنه بعد فوات الأوان، وقد أكون أنا... وقد تكونين أنت...  
لماذا يا إلهي علينا أن ننتظر رحيل من نحبهم لكي نتذكر، أخيرا، كم كانوا رائعين؟
لماذا ننسى أن نعبر لمن حولنا عن مشاعرنا، عن حبنا لهم؟
لماذا لا نتعلم من حكايات الرحيل الكثيرة؟
كيف لم نفهم بعد أن الموت، في لحظة، قد يخطفنا ممن نحبهم أو قد يخطفهم منا؟
سنوافق بالتأكيد، جميعنا، على هذا الكلام... لكننا جميعا سننساه، وسنعود لاقتراف الحياة بتفاصيلها. وسننتظر أن يفاجئنا موت جديد لكي نتذكر الدرس، ولكي نكتب ونقول كلام حب فات أوانه.
سنردد باستمرار نفس العبارات... سنلوم أنفسنا لأننا لم نقل ذلك لمن نحبهم قبل أن يرحلوا.
ويوما ما، سنشد الرحال لنغادر هذه الحياة. وسيفتقدنا أشخاص تمنينا ربما أن نسمع منهم بعض كلمات الحب ونحن أحياء...سيكتبون كلاما جميلا. كلاما لعلنا نحتاجه اليوم، قبل فوات الأوان.
سناء العاجي-

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.