تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

عروب صبح: "وضع متأرجح"

سمعي
مونت كارلو الدولية
3 دقائق

التأرجح عكس الثبات ومع أن الثبات ليس محمودا دائما الا أنه في المبادىء والأخلاق صفة جيدة...والتأرجح هنا كناية عن اهتزاز الثوابت من أخلاق من انتماء من مشاعر حبة فوق وحبة تحت!!

إعلان

وضع متأرجح عنوان جدارية جميلة تزين إحدى جدران السفارات الأجنبية في عمان لن تعرف أنها لوحة فنية الا اذا كنت سائرا بجانب السور وقرأت قطعة النحاس الصغيرة التي تحمل العنوان واسم الفنان/ة من السكان الأصليين.
قرأتها وأنا خارجة من باب السفارة لآخذ معلومات عن فيزا للزيارة ...

سرت نحو الخارج حيث دخل شابان قالا : مرحبا
 الحارس : هلا بالشباب كيف أساعدكم؟
 قال أحدهما : بدنا نسأل عن الهجرة
الحارس: شو الجنسية عمي؟
الشاب : أردني كنت قد وصلت الباب الخارجي، أطرقت، كم يصف اسم اللوحة الحال الذي نمر فيه!

في المطلق لست ضد الهجرة وأنا من الناس الذين يعتقدون أن الأرض للناس جميعا وللانسان الحق في البحث عن حياة أفضل بأي معايير يراها مناسبة الا أن الهجرة القسرية التي تدفع الناس لترك أوطانهم من حرب وكوارث الى تضييق الحريات و الرزق تؤلم أكثر من غيرها!

في الأسابيع القليلة الماضية تأرجحنا في دوامة بغرفة ضيقة فأصبحت الحركة مش بس فوق وتحت !! أصبحت في كل الاتجاهات التي تنتهي بجدران نصطدم بها لنعود ونرتفع فنصطدم بجدار آخر وهكذا..

احتار الناس ودليلهم بين أولويات المرحلة ! هل يخافون من وحش قانون الضريبة الذي سيبتلع دخولهم المتوسطة أم يرتعبون من قانون الجرائم الالكترونية الذي سيخرسهم عن انتقاد الفساد والعباد!

هل يثورون على مهرجان قلق الذي اغتيلت فيه براءة الاطفال ممن بعثوهم أهلهم دون أدنى درجات الحذر أم يقعون في حيص وبيص بين استنكارهم لجريمة قتل مروعة راح ضحيتها الطفل هاشم ذو السنوات الثلاث وبين خوفهم من أن تضيع الطاسة في قصص الترند بين الذباب الطنان والمفعوص!

المتابع للتأرجح هنا يرى أن الناس اللي فوق مش هم نفسهم الناس اللي تحت !
وأن الجميع يتأرجح ولكن على مستواه!
فاللي فوق يتأرجحون بحسب المصالح وللتسلية، واللي تحت يتأرجحون ويتلاطمون بحسب الأحوال الإقتصادية والسياسية المفروضة عليهم!
 

المؤسف أن اللي فوق قد لا يدركون أن دوامة التأرجح في الأسفل قد تعلو وتصبح إعصارا ! - ايموجي متفاجئ-
وعلى رأي عدوية: حبة فوق وحبة تحت
يا أهل الله يللي فوق طب طلوا على اللي تحت
وللا خلاص اللي فوق مش داري باللي تحت !؟
عروب صبح

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.