تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

جمانة حداد: "بين التنظير والتطبيق"

سمعي
مونت كارلو الدولية

منذ يومين، أي في الثاني من أكتوبر، احتفلت منظمة الأمم المتحدة باليوم العالمي للاعنف. أقرأ هذا الخبر، وأصغي الى تصريحات المسؤولين، واستنكاراتهم المكرورة، فأستهول، كالعادة، الهوّة بين التنظير والتطبيق.

إعلان

كيف تحتفلين، أيتها المنظمة المهيبة، بيوم عالمي للاعنف، وأرضنا هذه ممزقة من شمالها الى جنوبها، ومن شرقها الى غربها، بعنف مادي ومعنوي وسياسي واقتصادي وعسكري، وببؤس إنساني، تعجز عن وصفه الكلمات؟

كيف، مثلاً، تعظين باللاعنف، ولا تفضحين ما يعانيه الفلسطينيون من عنف وضيم على يد الاحتلال الإسرائيلي؟

لا أعرف كيف تقبل منظمات وبلدان، هذا خطابها وهذه ادعاءاتها ، بأن تبقى فلسطين رهينة الاحتلال، وبأن يبقى شعبها كلّه يتعرض للإذلال الساديّ المنظّم، على المعابر، وفي مناطق الاحتلال، تحت وصاية المظلة الصهيونية التي لا تكفّ عن التوسع الاستيطاني؟ اكتفينا منكم تنظيراً وكلاماً بكلام.

وماذا عن العرب؟ لا أستطيع أن أفكّر في هذا الوضع العربي بدون أن أشعر بالخجل والإهانة. "سجِّل أنا عربي". مَن منّا لا يزال يردّد مع محمود درويش هذه العبارة؟ كثرٌ ربما يتلونها بالشفاه. قلائل جداً بالقلوب الصحيحة الصادقة المعصورة ألماً.

الذين ينظرون إلى هذا الواقع الفلسطينيي المرير، ولا يحرّكون ساكناً، رغم كل طاقاتهم وقدراتهم، وسط هذا السيل من القمم والمفاوضات وصفقات الأسلحة وسوى ذلك من مشاريع، لا يستحقّون شاعراً كهذا الشاعر، ولا كلمات كهذه الكلمات.

أنتهز مناسبة اليوم العالمي للاعنف لأكرر بلسان محمود درويش الدعوة إلى جعل الحياة على أرض فلسطين، مستحَقة، بلا ظلم ولا عنف.

وهي لن تُستَحق إلاّ بالكرامة.

جمانة حداد

شاعرة وكاتبة وصحافية لبنانية، مسؤولة عن الصفحة الثقافية في جريدة "النهار" في بيروت. أستاذة في الجامعة اللبنانية - الأميركية وناشطة في مجال حقوق المرأة. أسست مجلة "جسد" الثقافية المتخصصة في آداب الجسد وعلومه وفنونه. أصدرت عشرات الكتب في الشعر والنثر والترجمة وأدب الأطفال لاقت صدى نقدياً واسعاً في لبنان والعالم العربي وتُرجم معظمها إلى لغات أجنبية. نالت جوائز عربية وعالمية عديدة. من آخر إصداراتها "هكذا قتلتُ شهرزاد" و"سوبرمان عربي".

فيس بوك اضغط هنا

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.