تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

هل من واسطة، لعله لا يموت؟

سمعي
مونت كارلو الدولية
3 دقائق

والدها مريض جدا.اتصلت بي لتسألني إن كنت أعرف مسؤولا أو طبيبا في المستشفى الذي يرقد فيه، لعله يسهل الإجراءات والعلاج... ولعله يساعد الأسرة الفقيرة على ضمان تكلفة علاج منخفضة.اعتذرت لها، بكل الأسف.

إعلان

الأسف على ذلك القريب المريض... والأسف عليك يا وطني، الذي فقد فيه الكثيرون الأمل في الاستفادة من أبسط حقوقهم: التداوي، التعليم، الأمن...
حولي، أسر بسيطة جدا، عاملات نظافة وعمال بسطاء... يصارعون اليومي ليضمنوا لأبنائهم تعليما في القطاعالخاص، اقتناعا منهم بأن التعليم العمومي، إلا في بعض الاستثناءات، ماعاد يضمن فرص النجاح والتعلم الجيد لأبنائهم.
أنتمي لجيل تعلم أغلبنا فيه في المدارس العمومية... كانت المدارس الخصوصية  وجهة الراسبين الذين يلفظهم النظام العمومي. كان هذا منذ حوالي عشرين سنة تقريبا.
اليوم، أصبح التعليم العمومي وجهة من لا يملك لغيره بديلا. من لا يستطيع بتاتا دفع مصاريف المدارس الخصوصية. ما دون ذلك، فالأغنياء والفقراء يتوجهون للمدارس الخصوصية، كل حسب إمكانياته.
وحين يمرض مواطن... فهو، قبل الدواء، يبحث عن الواسطة.
ببساطة لأنه رأى جاره يموت على أبواب المستشفيات وابن خالته يموت بسبب تأخر سيارة الإسعاف وابنة عمته تنجب على باب مستشفى لم يوفر لها سريرا، أو أمام مصحة خاصة اشترطت استلام شيك الضمان قبل إسعاف المريض.
فقد الكثيرون الأمل في تعليم جيد ونظام صحي جيد... دون الحديث عن وسائل النقل العمومي وحالتها الكارثية، ونقص الأمن في الفضاءات العامة، وفقدان الثقة في العدالة... باختصار، فقد الكثيرون الأمل في غد أفضل على أرض الوطن. فهل من يبعثه من جديد؟
والدها كان مريضا جدا.
لم تجد الواسطة.
والبارحة... كلمتني لتخبرني بأنه توفي في المستشفى.

سناء العاجي

 

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.