تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

غادة عبد العال: "وقت مخيف جدا للرجال"

سمعي
مونت كارلو الدولية

في لقاء صحفي قصير مع رئيس أكبر دولة في العالم, أعلن الرجل الأقوى في كرتنا الأرضية أن العصر الحالي مخيف جدا للرجال.

إعلان

في الخلفية كان هناك تحقيق حول ممارسات قاضي مرشح لاعتلاء أعلى منصب قضائي في أمريكا، ولأن المنصب مافيهوش هزار، وتاريخ الشخصية اللي بتتولاه لازم يكون ناصع البياض، فقد تم التحقيق في ادعاء اعتداء القاضي جنسيا على زميلاته أثناء وجوده في المرحلة الثانوية.

وعلى الرغم من خطورة المنصب و طورة التهمة والمصداقية الواضحة للضحية اللي ظهرت وقت شهادتها، لكن التحقيق ما أخدش أكتر من أيام قليلة والنتيجة طلعت لصالح القاضي اللي تم تعيينه رغم اتهامه بإنه وقت ما كان طالب في ثانوي حاول ينزع ملابس زميلته في حفلة عامة ويلمس أعضاءها الخاصة قدام الجميع. وإنه في حفلة تانية عرى نفسه قدام زميلة تانية متفاخرا بأعضائه الخاصة قدامها.

وفي يوم التعيين اعتذر الرئيس الأمريكي للقاضي ولعيلته على الإزعاج اللي حصل لهم من جراء التحقيق، وهو شيء غير مستغرب من رئيس تم تسجيل حوار ليه وهو بيتفاخر بإنه عشان غني فهو يقدر يعتدي على أي ست ويلمس أي جزء من أجزاء جسمها.

لكن التصريح الأغرب الحقيقة هو تصريح الرئيس الأمريكي البرتقالي إن الأيام اللي احنا عايشينها حاليا هي أيام صعبة جدا على الرجال ومخيفة بالنسبة لهم، لأن أي واحدة ممكن تتهم رجل ما بإنه اعتدى جنسيا عليها وتسوأ له سمعته.

وهو كلام بيتقال عندنا هنا في شرقنا الجميل أحيانا وقت إثارة قضايا التحرش الجنسي برضه، مع إن في أمريكا والدول المتقدمة ممكن فعلا إدعاء زي ده يخلي شخص يستقيل أو يترفد.

هنا في شرقنا الجميل بيتجمع معاه أصحابه ع القهوة وزمايله في الشغل بل  ورئيسه في الشغل عشان النمس يحكيلهم إزاي  حقق انتصاره العظيم على جنس الستات كله اللي كل عضوة فيه من وجهة نظر شرقية بحتة عايزة كسر مناخيرها.

المهم إن تصريح الرئيس الأمريكي ما هو إلا انعكاس لخوف رجالة كتير شافوا العالم حواليهم بادي يتغير، ماعادش ينفع إنه يمد إيده على زميلته زي زمان ويتقال إنه عادي يعني شاب طايش نفوت له، ماعادش ينفع يعري نفسه قدام سكرتيته وبعدين يهزر ويقول إنه معلش كان سكران، والأهم من ده كله إن مرور الزمن ما عادش بيخلي الحوادث اللي زي دي تستخبى تحت السجادة.

مؤخرا في أمريكا مثلا شوفنا اللي حصل ل "بيل كوسبي" وهو ممثل أمريكي شهير جدا في فترة التمانينات وما زال إلى الآن بيعتبر أيقونة، لكن تم إدانته مؤخرا والحكم عليه بالسجن وهو في أرذل العمر بسبب حوادث اغتصاب ارتكبها من 35 سنة.

صحيح ميزان العدل معووج معووج معووج، والست اللي شايلاه فيه راجل مغميلها عينيها عشان عمرها ما تشوف كل الحقيقة، وصحيح لسه فيه قضاة بيتعينوا في أماكن عليا مع إنهم معتدين جنسيا، ولسه فيه رؤساء بينتخبوا رغم انهم متسجلهم تفاخرهم بإنهم معتدين جنسيا، ولسه في معظم دول العالم من أعلاها ثقافة إلى أفقرها بيعدوا للرجالة اعتداءاتهم الجنسية على النساء على أساس إن عادي يعني، هو كان قتلها؟!

لكن إن كان الوقت اللي احنا عايشينه ده صحيح بقى وقت مخيف للرجالة بنسبة واحد على مليون من نسبة إخافته للستات، وان كان خوفهم نابع من حقيقة إن ممكن جرايمهم الجنسية تنفجر في وشهم في أي وقت، فاحنا مبسوطين جدا يا جماعة، وربنا يرعبكم كمان و كمان.

غادة عبد العال

مدونة وكاتبة مصرية ساخرة تمارس مهنة الصيدلة. بدأت مدونتها "عايزة اتجوز" عام 2006 قبل أن تنشر في كتاب عام 2009 تُرجم إلى لغات عدة عالمية منها الفرنسية وعرض في مسلسل حصل على الجائزة الفضية في مهرجان الإعلام العربي وحصلت عنه عبد العال على جائزة أحسن سيناريو. تكتب منذ 2009 مقالاً ثابتاً في الصحافة المصرية.

فيس بوك اضغط هنا

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.