تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

عروب صبح: "نسي أن يقول..الاختفاء"

سمعي
مونت كارلو الدولية

كتب فيما كتب عن الحرية والسجن والإكتئاب...نسي أن يقول الإختفاء...مع أنه عمل يحدث يوميا طوعياً بالفرار أو قسرياً بلا قرار..الا أنه يبدو لم يخطر على باله..لا أعرفه شخصيا..لست من متابعيه بشكل متواصل ولكنني قرأت له مقالات وكنت أصدفه محللا على شاشات التلفزة..

إعلان

في نص مقال له  نشر في العاشر من يوليو الماضي سرد الصحافي جمال خاشقجي قصة...

"في 2014 فازت أذربيجان باستضافة الألعاب الأوروبية، فاحتجت ليلى يونس على ذلك، و"هزئت" من منح الدول الأوروبية "الحرة" حكومة قمعية هذا الشرف. في اليوم التالي، اعتُقلت واتهمت بخيانة وطنها وطعنه في الظهر. قدّمت الدولة موقفها على أنه ضد الوطن وليس ضد الحكومة. هي بالتأكيد تعشق وطنها، ولكنها لا تحب الحكومة. مَن يشرح ذلك للزعيم وإعلامه الذي يروّج لمفهوم "أنا الوطن، والوطن أنا"؟ إنها مثالية. عاشت عمرها تقود معهد السلام والديموقراطية الذي يطالب بسيادة القانون ليكون وطنها لأهله، لا لديكتاتور يحكم شعباً خانعاً له مسبّحاً بحمده، قوماً لا يرون وطناً بدون الزعيم، انتهت ليلى إلى السجن رغم سنها المتقدم، ولحق الشر زوجها عارف أيضاً. انهارت صحتها في المعتقل فأطلق سراحها وزوجها بعد عام ونيف. تعيش الآن لاجئة في هولندا...أكاد أسمع مواطناً يسبّح بحمد زعيمه ليل نهار أو منهزم من الداخل يقول "وماذا استفادت؟" يوماً ما، سيقول أذري بوطن حر، لا يحكمه علييف الابن أو الحفيد، ونحن نتمتع بحريتنا بفضل ليلى يونس".

يوماً ما!! أكان توقع أم رجاء؟!

في العالم يعيش الكثير من أصحاب المواقف والكلمة وحتى الريشة صراعاً وخوفا يومياً.. فالتهديد والتصفية والاختفاء والسجن ليس حكرا على منطقة أو نظام !
قدر بعض الناس أن لا ينصاعوا.. ولا أعلم في الحقيقة إن كانوا يختارونه أو يختارهم!

أكمل في نفس المقال...
"أصعب شيء أن تُسجن دون سبب. المثقف ليس مجرماً، لذلك تجده دوماً غير مستعد للسجن. اتصل بي شقيق صديق انتهى إلى السجن في سبتمبر الماضي، بعدما سمح له بزيارته. قال لي: "كسره السجن الانفرادي، لن تعرفه عندما تلتقي به".

يبدو أنه كان خائفا من السجن، قال في عنوان المقال ذاته " تحاشوا السجن ما استطعتم".

أردت أن أنقل لكم بعضا من هذا المقال لأن بعضكم لن يستطيع قراءته في بلده !
أنهى جمال الخاشقجي مقاله برسالة موجهة للشباب..
"تحاشوا السجن ما استطعتم، كل ما ستحصلون عليه هو كلمة في منتدى أوسلو للحرية، وقدر كبير من الاكتئاب"،
قال كلمته واختفى.

عروب صبح
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.