تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

سناء العاجي: "النهايات الجميلة..."

سمعي
مونت كارلو الدولية

"على هذه الأرض ما يستحق الحياة،تردد أبريل،رائحة الخبز في الفجر،تعويذة امرأة للرجال.كتابات أسخيليوس،أول الحب..."قالها درويش...أول الحب، بإغرائه اللذيذ...يستحق الحياة.يستحق تجملنا، ليس فقط شكلا، بل أيضا معاملة.

إعلان

في بدايات علاقاتنا العاطفية، نهدي للحبيب أجمل ما لدينا. نتنازل. نبتسم. نضحي. نضحك. نوفر جوا جميلا. نقدم الهدايا أحيانا. نحب ما يحب...

هي إذن علاقات حب... علاقات زواج... علاقات إنسانية نبدؤها بمنتهى الروعة. نهدي فيها أجمل ما لدينا... لكن، إذا ما حان الختام،  فالكثيرون ينقلبون إلى شياطين. حين يكتشف الطرفان عدم انسجماهما، لأسباب كثيرة ومعقدة، فهما غالبا ما يشنان حروبا عنيفة الواحد ضد الآخر.

من المؤكد أن الانفصال عن شخص أحببناه وعشنا معه لسنوات طويلة، ليس بالأمر الهين. لابد أن يرافقنا ذلك الإحساس بالمرارة. بالفشل. بالألم. بالخسران... هي دائما تجربة مريرة تترك آثارا حزينة في أعماقنا.

 
لكن الحقيقة أننا نحتاج لاستحضار العقل في لحظات الانفصال بالذات. من الطبيعي جدا أن نكون رائعين ومتفردين ومتميزين في بدايات علاقاتنا العاطفية وفي الخطوبة وفي أول أيام الزواج. من الطبيعي أن نحاول الظهور في أبهى صورنا... لكن تميزنا الحقيقي، وإنسانيتنا الفعلية، تتجلى في لحظات الانفصال حين نضطر لها.

ذاك الشخص الذي اقتسمنا معه أحلاما وتفاصيلا يومية وخصامات ولحظات تصالح وحبا وأطفالا أحيانا... ذاك الشخص الذي دخل مستويات حميميتنا الأعمق، وعرف لحظات ضعفنا وخوفنا، وأحببناه وحلمنا معه بغد أفضل... كل هذه الذكريات الإنسانية، ألا تستحق من الطرفين أن يبذلا مجهودا من أجل انفصال يحفظ كرامتهما...ويحفظ ذكرياتهما الجميلة؟

الأمر ليس سهلا... لكن الحقيقة أن مستوى وعينا وإنسانيتنا وتحضرنا، لا يبرز بشكل حقيقي وفعلي إلا في هذه اللحظات العصيبة.

إغراء البدايات، كثيرون يتقنون صنعه... التميز الحقيقي والتفرد الحقيقي، أن نحسن تدبير النهايات إذا لم نجد عنها بديلا.
 

سناء العاجي

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.