تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

نحن الجلاد ونحن الضحية

سمعي
مونت كارلو الدولية

يكاد لا يمرّ يوم إلا أسمع بوفاة أحدهم، من محيطي القريب أو البعيد، بمرض السرطان. كنتُ قرأتُ دراسة علمية حديثة تشير إلى أن شخصاً من ثلاثة سوف يصاب بهذا المرض خلال حياته، وأن السرطان هو مرض عصري، "من صنع الانسان" بامتياز.

إعلان

لم تفاجئني هذه المعلومة، لمعرفتي أن الإنسان عدوّ نفسه. كيف لا، والتعدي الهمجي، المنظّم والعشوائي، على مكوّنات الحياة الطبيعية هو السبب، لا وراء تفشي مرض السرطان فحسب، بل أيضاً وراء كل الأمراض الغامضة المستعصية، الجديد منها والقديم على السواء؟

كيف لا والإنسان المعاصر، مأخوذاً بالطمع والجشع والجهل، يغتال الطبيعة بلا هوادة، غير آبه لما تنطوي عليه أفعاله من أخطار تتهدد أسس الحياة نفسها، والمعادلات الطبيعية التي تقوم عليها الحياة البشرية السليمة؟
أحياناً أحاول أن أتخيل حال كوكب الأرض بعد بضع مئات من السنين، فلا يسعني إلا أن أرى مشاهد كأنها من وصف دانته لجهنم. إذا لم يدرك الإنسان سريعاً عواقب جرائمه في حق الطبيعة ويتدارك الضرر الذي يتسبب به بحراً وبراً وجواً، فهو ذاهب لا محالة نحو الهلاك. هي الطبيعة نفسها التي ستثور ضده وتنتفض عليه وتتخلص منه، لأن ذكاء الطبيعة، الذي يحكم الأرض وينظم دوراتها من ملايين السنين يفوق بأشواط ذكاء البشر مهما تقدموا وتطوروا واخترعوا. وسوف يتكفل هذا الذكاء بحمايتها عبر تنظيفها من العنصر الذي يؤذيها.
السرطان وسواه أمراض من صنع الإنسان، بسبب الملوثات والتغيرات في نظامنا الغذائي وأنماط الحياة.
نحن الجلاد ونحن الضحية. فمَن ينقذ الإنسان من نفسه؟

جمانة حداد

شاعرة وكاتبة وصحافية لبنانية، مسؤولة عن الصفحة الثقافية في جريدة "النهار" في بيروت. أستاذة في الجامعة اللبنانية - الأميركية وناشطة في مجال حقوق المرأة. أسست مجلة "جسد" الثقافية المتخصصة في آداب الجسد وعلومه وفنونه. أصدرت عشرات الكتب في الشعر والنثر والترجمة وأدب الأطفال لاقت صدى نقدياً واسعاً في لبنان والعالم العربي وتُرجم معظمها إلى لغات أجنبية. نالت جوائز عربية وعالمية عديدة. من آخر إصداراتها "هكذا قتلتُ شهرزاد" و"سوبرمان عربي".

فيس بوك اضغط هنا

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن