تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

عروب صبح: "بين الحقيقة والفيلم"

سمعي
مونت كارلو الدولية
3 دقائق

أمضيت والعائلة أسبوعا في بيروت..التقينا الأحباب والأصحاب، تمشينا على الروشة، ركبنا التلفريك لحريصا، وأكلنا سمك بجبيل، وطبعا زرنا جعيتا وكسدرنا بالحمرا...ولأنها الزيارة الأولى للأولاد، حاولت أن تكون أساسية من حيث زيارة الأماكن واختيار الطعام اللبناني من "المنقوشة" "للكبّة النيئة"...

إعلان

في اليوم الأخير اقترحت أن نحضر فيلم "كفرناحوم" للمخرجة نادين لبكي ساد الصمت للحظة عندما اخبرتهم عن قصة الفيلم كما رأيتها في الدعاية القصيرة !
شجعتهم ...

دخلنا وحضرنا مئة وعشرون دقيقة بدت لي دهراً من الحزن ..
قصة الفيلم أو قصص الفيلم متداخلة تراكمية، فهي قد تبدو لأول وهلة قصة شخصية للبطل الطفل زين، أو رحلة قدرية لصغيرين جمعتهما قسوة الحياة.

من ناحية أخرى قد يبدوعملاً عن الفقراء ومعاناتهم في العشوائيات واستخدامهم في تهريب وبيع المخدرات، بالاضافة الى تعاسةَ أوضاع العمالة الوافدة والظلم والاستغلال الذي تتعرّض له، وجرائمَ الاتجارَ بالأطفال وتزويج القاصرات ونتائجها التي تودي بحياة سحر أخت زين.

الفيلم أيضا يسجل صوراً حقيقية تبين تدهورَ أوضاع السجون ومراكز الأحداث والوضع اللانساني والمزري الذي يعيشه الموقوفون كباراً وصغاراً.
بكيت لقلت بس.. طلعت عالشارع شفت ذات المشهد..
الساعة 2 بعد نص الليل والصغار بالشوارع ببيعوا ورد!

كان نايم على الرصيف بجنبه سلة ورد ، حارس الكراج اللي نايم جنبه عم بصحّيه مشان يوديه عالبيت بطريقه..
صحي وقال له: ما بقدر قبل ما كفي ال 20000!
سأله وقديش معك؟
:11 !
:ييي لسه مطول
تركه وراح.

سألته: ليش ما تقوم تروح؟
رد صاحبه : بياكل "قتلة"
عطيناه ال 10000 وقلتله يللا قوم روح عالبيت مشان تنام !!
زين راح مع نادين على "كان".. مشي عالسجادة الحمرا وتغيرت حياته.
 بس قديش في أولاد وبنات بعدهم عالطريق؟ قديش أطفال بياكلوا "قتلة" كل يوم لأنهم ما بجمعوا المبلغ المطلوب منهم ؟!
تتكرر القصص في مدن كثيرة... بنشوفهم وبنمشي.
في منا بيحزن وفي منا بيرمي قرشين....
بين استنزاف الشعور في مساحة مشاهد فيلم أخذ جائزة عن تجسيده لوجع الصغار، وبين ما نراه يوميا في شوارعنا.. تضيع طفولة الكثير من صغار العرب.
عم نعيش فيلم درامي طويل ومش عم يخلص!

عروب صبح

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.