تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

سناء العاجي: "تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسكن فينا وبيننا"

سمعي
مونت كارلو الدولية
4 دقائق

جريمة إرهابية بشعة ترتكب في المغرب، في حق سائحتين شابتين من الدانماركوالنرويج. قام المجرمون بذبح الضحيتين وقاموا بتصوير الجريمة بكل برودة دم.

إعلان

الخبر في حد ذاته بشع... مرعب...
كيف يتجرأ إنسان على ذبح إنسان آخر؟
أي دم بارد وأي نفس إجرامية تجعلك تعتقد أنك بجريمتك البشعة، تتقرب لله وتسير على طريق الجنة؟
وليصمت كل من يقولون لنا إن هؤلاء لا يمثلون الإسلام وإن الإسلام منهم بريء.
متى سنتوقف عن لعبة الكذب على الذات هذه؟
كل الإرهابيين الذين نتبرأ منهم ونبرئ الإسلام منهم، إنما في الحقيقة يقتلون باسم الدين وباسم الله وباسم الإسلام.
علينا أن نمتلك جرأة الاعتراف بأن التراث الإسلامي حافل بالنصوص التي تشجع على العنف وتحبب فيه الراغبين في الذهاب إلى الجنة.
أن ننكر وجود هذه النصوص لا يمنع من وجودها ومن كونها فرخت وتفرخ وستفرخ إرهابيين كثر يقتلون الأبرياء باسم الإسلام.

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا

أنتم تعتبرون الإسلام منهم بريء... لكنهم يتصرفون باسم الإسلام وباسم قراءتهم له.
وكلما ارتفع صوت يطالب باجتثاث العنف من الأصل... بمراجعة العشرات من كتب التراث الإسلامي، وبتنقية المناهج التعليمية من أفكار العنف والتطرف والإقصاء، اتهمه الآخرون بمحاربة الإسلام.
لن تنتهي موجة العنف اليوم... لن تنتهي طالما نستمر في تغريد أسطوانة: "هؤلاء لا يمثلون الإسلام"، وما لم نعترف بأن هناك بونا شاسعا بين الإسلام كدين، وبين ما فعله به العديد من فقهائه الذين أصبحوا اليوم الواجهة الفعلية للدين وأصبحت قراءتهم أكثر قدسية أحيانا من النص القرآني نفسه.
مجرد كون العشرات من المغاربة اطلعوا على الفيديو البشع الذي يصور عملية الذبح، ونشروه فيما بينهم، يطرح أكثر من علامة استفهام حول إنسانيتنا.
مجرد الاطلاع على بعض المنشورات التي تبارك الجريمة وتعتبرها انتقاما من الكفار ومن الرسوم الدانماركية ومن النساء العاريات كما نقول تلك المنشورات، كفيل بأن يجعلنا نعي، ولو متأخرين، أن  داعش ليست تنظيما معزولا بعيدا هناك... بل هو يعشش فينا وبيننا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.