تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

هند الإرياني: "الهوس الالكتروني ومسلسل You"

سمعي
مونت كارلو الدولية

في الأيام الأخيرة نال اعجاب الكثير من الناس مسلسل يعتبر من الأكثر مشاهدة على ال Netflix اسمه You. المسلسل يحكي عن قصة شاب مهووس بفتاة ويطاردها طوال الوقت، وبالطبع ساعدته وسائل التواصل الاجتماعية اختراق هاتفها ومعرفة كل تفاصيل حياتها.

إعلان

ومن ثم أصبح قادرا على تغيير سيناريو حياتها عن طريق استخدام هذه المعلومات، ونفذ جرائم ساعدته على أن يحصل على محبتها، وبالرغم من اجرام بطل المسلسل إلا أن أحداثه تجعلك تتعاطف مع البطل أو قد تقع في حبه.

 قد يكون من بين أسباب تعاطفنا أن الكثير منا يحمل هذا الجزء من الفضول في متابعة حياة الآخرين، هذا جعلني أتساءل هل وسائل التواصل الاجتماعية ساهمت في زيادة  هوسنا بمراقبة غيرنا؟ أم أن الانسان هكذا بطبعه لديه فضول لمعرفة حياة غيره وتختلف النسبة بحسب القوى العقلية للشخص ووعيه وانشغاله بالحياة والبيئة التي يعيش فيها؟

الرغبة في التفاخر وإبهار الآخرين ونيل إعجابهم أو ربما إثارة غيرتهم تجعلنا نضع تفاصيل حياتنا على وسائل التواصل الاجتماعية ونتناسى أن هناك من يراقبنا ولا نعرف ماهي نيته وكيف سيستخدم هذه التفاصيل.

 هذا ما ذكرني بشخص كان يراقبني الكترونيا، لم التق به ولا أعرف تفاصيل حياته، ولكنني أعرف أنه يبعث لكل أقربائي يسألهم عني وأنه يتابع كل كتاباتي وأحداث حياتي في الفيسبوك وتويتر والانستغرام، وحاول أيضا أن يفسد حياتي العاطفية لأنه "يشعر بالغيرة" بحسب قوله، وأرسل لي إيميل طويل رومانسي حزين بعد أن قرأ بأنني مرتبطة، وعبر في رسالته عن حبه وثقته بأنني لن أجد من يحبني مثل حبه لي.

الرسالة تظهر ثقة مرضية وهوس.. لم أشعر بالخوف فهو يعيش بعيدا عني، ولكن هذا يجعلني اتساءل كم من المهووسين يتابعون يوميا تفاصيل حياتنا دون أن ندري؟ وربما يقومون بفعل أشياء لأذيتنا ونحن لا علم لنا بذلك، أو حتى من باب محبتهم لنا يقومون بتصرفات قد تكون مؤذية.

لذلك علينا أن نكون حذرين جدا عند مشاركة الآخرين تفاصيل حياتنا وأين نذهب وماذا نفعل خلال اليوم، فقد يؤذينا هذا دون أن ندري. هناك حلقة قدمتها الزميلة نايلة صليبا على إذاعتنا العريقة اذاعة مونت كارلو الدولية، تحدثت فيها عن هذا الموضوع من وجهة نظر خبيرة إلكترونية، أنصحكم بسماعها. 

هند الإرياني

هند الارياني، صحفية وناشطة اجتماعية، مدافعة عن حقوق المرأة والطفل، حاصلة على جائزة المرأة العربية لعام ٢٠١٧.

فيس بوك اضغط هنا

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.