تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

هند الإرياني: عيد المحرمات

سمعي
مونت كارلو الدولية

شاهدت عنوان لحلقة من برنامج "شباب توك" والمذيع الذكي والمتميز جعفر عبدالكريم يسأل طلاب جامعة من العراق "هل تقبل أن تذهب أختك إلى المقهى؟".

إعلان

في البداية استغربت سؤال "هل تقبل" وما شأن هذا الشاب بخيارات اخته يقبلها أو لا يقبلها، ثم تذكرت أن الوطن العربي بشكل عام لازالت فيه أغلب النساء بدون ارادة، وهناك رجال يقررون عن المرأة خياراتها في الحياة، باعتبار أنها ضعيفة وناقصة عقل وتحتاج لرجل بعقل كامل يقول لها نعم اذهبي هنا أو لا تذهبي هناك.

استفزني العنوان، وأنا منذ فترة أحاول أن أبتعد عن كل ما يستفزني، ولكنني شعرت أن هذا الفيديو سيلهمني لكتابة مقال عن الموضوع، وهو ما حدث كما ترون.

تنفست بعمق لكي أستقبل الصدمة القادمة، شاب شعره مصفف بطريقة حديثة غريبة تعتبر من المنهي عنها دينياً، يرد على جعفر بقوله "أنا أرفض أن تذهب أختي للمقهى لأن الإسلام يحرّم ذلك" فيرد عليه جعفر  قائلا: "لا الإسلام لم يمنع ذهاب المرأة للمقهى، اعطيني دليل يقول ذلك".

يبدوا أن جعفر نسي أو تناسى أن هناك الكثير من الأدلة من كتب دينية تقول أن على المرأة أن تقر في بيتها ولا تخرج إلا للضرورة وليس فقط منعها من الذهاب للمقهى، وإن سُمح لها بالخروج هناك أيضا الكثير من النصوص الدينية التي تتحدث عن حرمانية الاختلاط إلى آخره. بفضل دراستي لكتب الدين لاثني عشر عاما كاملة في المدرسة أستطيع أن أثبت لجعفر بالنص الديني أن ذهاب المرأة للمقهى حرام، ولكن دعونا نسأل الشاب صاحب قصة الشعر التي تسمى في كتب الدين ب "القَزع" هل يعلم أن هناك حديث نبوي خاص بهذه القصة، وبقليل من البحث ستجدون مقال لصحيفة اليوم السابع المصرية تتحدث عن تعليق دار الافتاء بقولهم أن الرسول نهى عن هذه القصات مع الدليل من السنة. ما رأي هذا الشاب ياترى؟ وهل المكروه يصبح مرغوب لأنه رجل؟ آه صحيح نسيت أن النار أغلبها من النساء أيضا بحسب النصوص الدينية، لأسباب لا تعد ولا تحصى منها أن المرأة لا تطيع زوجها على اغتصابها، وتعتقد بأنها حرة ومساوية للرجل والعياذ بالله.

وبذلك سأنهي مقالي هذا واذكركم بأن تحتفلوا بعيد المرأة، وكل عام وأنتم بخير.

 

هند الإرياني

هند الارياني، صحفية وناشطة اجتماعية، مدافعة عن حقوق المرأة والطفل، حاصلة على جائزة المرأة العربية لعام ٢٠١٧.

فيس بوك اضغط هنا

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن