تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

عروب صبح: "التحرش السايبري"

سمعي
مونت كارلو الدولية

هو شكل جديد من الفليرتنج عن طريق الانترنت .. -كأنه ناقصنا أدوات!! -اختلف الناس في التسميات  ولكن الفعل واحد ...تحرش.

إعلان

التحرش السايبيري عند الكبار أبطاله من الذكور والإناث على حد سواء ويصبح أكثر سهولة من خلال الحسابات الوهمية التي تحمل أسماء هلامية مثل وردة الربيع العطشى او الخيل الاصيل الخ من التسميات العجيبة التي قد تحمل ايحاءات تبدو مثيرة لبدء حديث لا أحد يعلم أين يصل!

وبما ان الصداقة أصبحت حبطرش – تعبير عن كثرة العدد- على مواقع التواصل ومش مهم عن سابق معرفة فكمية العلاقات العجيبة التي تكونت في فضاء بعيد عن أي رقابة او حس بالمسؤولية حبطرش هي أيضاً.

بعض العلاقات متفق عليها... فما يحدث على الفيسبوك او الانستغرام يبقى هناك ..
وبعضها يتحول مسج فحديث فلقاء ف ف ف

بتحليلي الشخصي؛ فعل التحرش بين الكبار قد يعود في فكرته الأصلية الى مفهوم الصياد والفريسة وهو ما يعتقده الكثير من الرجال عن أنفسهم كصيادين (ماهرين) وفريستهم المحتملة وهي أي أنثى تعجبهم في أي وقت وبعض النظر عن حالتهم وحالتها الاجتماعية.

على الجهة الأخرى أنثى متحرشة تريد تسلية أو اهتماما أو مثلا قياس تأثيرها الجهنمي على ذكر أعجبها صورته ! أو أو أو تريد الإنتقام من إحدى الإناث بعلاقة مع رجلها #تخيلوا !

لا يهمه/ا أنهما آباء مثلاً !! تخيلوا أن بعض الشباب الصغار والشابات قرأوا ما يكتبه أولياء أمورهم لأشخاص غريبين أو قريبين لكنهم ليسوا والديهم ! وقد حصل هذا بالفعل في بعض الحالات !! هل تتخيلون انهيار القيم ؟هل تتخيلون وجع القلب؟
لا أحد بامكانه أن يتخيل.

لقد تبين أن بعض الحملان التي تبدو وديعة الشكل وقوية المبدأ في الطرح السياسي والأخلاقي تجدها عبر الدي إم أو الرسائل الخاصة  بوجهها الآخر مبتذلة ومثيرة للتعجب من عدم مطابقتها للشخصية التي تظهر في التايم لاين العام !

قبل فترة وجيزة قررت احدى النساء على تويتر فضح أحدهم بنشر رسائله ومن بعدها توالت القصص والأحاديث عن ما يحصل من تحرش يصل الى الإبتزاز وتصرفات في منتهى اللأخلاقية.

التحرش السايبيري كظاهرة ما هو الا امتداد لآفات عديدة ضربت أخلاق الناس في الواقع وليس فقط اونلاين، لقد جعلتها هشة مثل ثمرة ظاهرها مكتمل وجميل وباطنها متآكل يملؤه السوس والديدان. فالأخلاق أصبحت محصورة فيما يظهر للعلن !

لا أعلم ان كان هناك ما يمكن فعله فيما يختص بهذا الفعل الفاضح بالتحديد سواء عبر القوانين السايبيرية التي أصبحت فعالة في الكثير من الدول، الا أنه علينا الأنتباه لمنظومة الأخلاق التي نربيها في شبابنا وفتياتنا بالتأكيد!

فانما الأمم الاخلاق ما بقيت ..فان هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
عروب صبح

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.