تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

عروب صبح: "هل نحن بخير؟ كل عام وأنتم بخير"

سمعي
مونت كارلو الدولية

كل عام وانتم بخير.جملة عادي ومتوقع أن نسمعها في مناسبات كثيرة خاصة في الأعياد والمناسبات!دعوة جميلة يتمنى فيها القائل للآخر أن يمضي العام الذي هو فيه ويأتي العام الجديد (بحسب المناسبة) وهو/ي بخير ..والخير هنا قد يشمل الصحة والمال والإستقرار والسعادة كل على حدة أو كلها مجتمعة ...

إعلان

بالرغم من ملايين المرات التي تكررت وستكرر فيها هذه المقولة بقصد المعنى وبغير قصده، الا أنها أصبحت في دلالاتها واستعمالاتها (رفع عتب) وتشبه الى حد كبير سؤال كيف حالك الذي يسأله العديد من الناس لبعضهم دون أن يكونوا مستعدين لجواب أطول من (بخير) أو (ماشي الحال) !

وهنا يخطر على بالي بعض الأسئلة:
كيف نكون بخير؟
وهل لنا يد في أن نكون بخير؟ ربما عندما نفعل الخير بشكل عفوي دون تكلف أو تزلف؟!
ربما نكون بخير إن رحمنا من هم أضعف منا ! إن رفضنا الظلم !! ربما إذا اقتنعنا أن الخير الذي نفعله لمن حولنا هو خيرنا نحن أيضاً.

متى نكون بخير ؟
من 9 ل6 على قولة عادل إمام،
أو من 8 صباحا ل 3 بعد الظهر مثلاً ؟ بمزح.

ولكن تذكرت ما نقل على لسان أحد المسؤولين في وزارة الداخلية :"ما في حقوق إنسان خارج ساعات الدوام".
وذلك في رده على المفوض العام للمركز الوطني لحقوق الإنسان في الأردن بعد اعتراض الدكتور موسى على منع المحتجين من الوصول الى المركز لتسليم عريضة (الحرية لمعتقلي الرأي)!

لا جد جد .. متى نكون بخير ؟ هل هناك وقت وتوقيت؟ هل نستطيع تقرير الموعد؟
من أين سيأتي الخير ؟
هل سيهبط بالبراشوت؟ هل سنفوزه بمكالمة مع مصطفى الآغا أو برسالة للحلم؟ من الغرب ! من الشرق ! من أي جهة وهل سيكون للمناخ أو لحركة الريح دور في توجيهه أو انحرافه؟

قد يأتي الخير على شكل أشخاص نعرفهم لكننا لم نعطي أنفسنا فرصة بالتقرب منهم. العلاقات المتوازنة الجميلة والمحبة تأتي بالخير..

الخير حالة جمعية، فلن يكون بخير مجتمع فيه فقر وعوز وبطالة تنهش أبناءه بينما يتمتع القليل منهم بالحظوة والفرص!

الخير ليس ماديا بالدرجة الأولى بل هو موقف في كثير من أشكاله نستطيع أن نمارسه وأن نقدمه لأنفسنا وغيرنا .

على قولة د. بول بيجاني
"على أن لا تكون الحالة المادية عائقاً"
دمتم بخير ودام خيركم
عروب صبح
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.