تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

هند الإرياني: "صحيفة إلكترونية تسهل على الغرباء فهم المجتمع"

سمعي
مونت كارلو الدولية

حضرت اليوم ورشة عمل نظمتها صحيفة إلكترونية ناطقة بالإنجليزية إسمها The Local. موقع الصحيفة يتابعه عادة القادمون حديثا للسويد، فهو يحوي كل المعلومات التي تبحث عنها، بدءا من كيفية الحصول على بيت إلى كيفية دفع الضرائب وإلى التعامل مع الحبيب/ة السويدي/ة.

إعلان

كل المعلومات متوفرة سواء عن طريق نقاشات في المنتدى الموجود بالموقع أو عن طريق مقالات فيها تفاصيل تساعدك على التأقلم في بلد فيه الكثير من البيروقراطية مثل السويد.

حضر الورشة صحفيون من جنسيات أجنبية وعربية، رأيت صحفيا يرفع يده ليتحدث فظننت أنه سيسأل. ولكنه بدلا من ذلك ألقى خطبة طويلة عرفت منها أنه عربي، فكما تعلمون أن من عادتنا نحن العرب أن نتحدث كثيرا دون أي إضافة حقيقية، فقط لنقول نحن هنا.

جلسنا للتحدث بعد ورشة العمل، كنت أظن أن كوني عربية هو ما يجعلني أرى الفرق الكبير بين المجتمعات العربية والمجتمع السويدي، ولكن وبعد جلوسي مع أشخاص من جنسيات أوروبية تبين أننا جميعا نتشارك في صعوبة فهمنا للمجتمع السويدي.

قال أحدهم، وهو من إيرلندا، إنه قضى سنين طويلة ليستطيع أن يفهم كيفية التعامل مع المجتمع، ثم بعد مرور عشر سنوات في السويد لم يعد قادرا على التعامل مع مجتمع بلده الأصلي إيرلندا.

تكمن صعوبة المجتمع السويدي في أن المواطنين السويديين متحفظين جدا، لا يحبون الحديث مع الغرباء، لا يشاركونك عواطفهم وعليك أن تبذل جهدا طويلا كي تصبح مقربا جداً ولكي يفتحون لك قلوبهم. صارمون ولا يعجبهم أبدا مخالفة أي نظام ولو لاحظوا أنك لا تخرج كلبك يوميا سيقومون بالتبليغ عنك.

كان يحكي هذا الصحفي كيف أنه عندما ذهب لزيارة بلده إيرلندا شعر بأن تصرفاته أصبحت غريبة بالنسبة لهم، حيث وهو في السوبر ماركت قام بوضع المشتريات بشكل معين يظهر الكود الخاص بالمنتج بحيث يسهل على من يعمل في الكاشير أن يجد هذا الكود.

ولكن الرجل الذي يعمل في الكاشير تعجب من هذا التصرف وقال له " ليس عليك أن تقوم بذلك، هذا عملي أن أجد الكود" واعتبر أن التصرف هذا يدل على أن صديقنا الصحفي مصاب بالوسواس القهري.

من الصعب جدا تفهم المجتمع الجديد الذي تعيش فيه، ولذلك تصبح هذه المنصات مفيدة جدا في تسهيل فهم المجتمع.

لأن عدم فهم المجتمع قد يزيد من شعورك بالغربة وقد تظن بأنك شخص غير مرغوب فيه، بينما هذه المنصة تساعدك في فهمك للآخر، مما يغيّر الكثير في حياتك ويسهل معيشتك واندماجك في بلدك الجديد.

هند الإرياني

هند الارياني، صحفية وناشطة اجتماعية، مدافعة عن حقوق المرأة والطفل، حاصلة على جائزة المرأة العربية لعام ٢٠١٧.

فيس بوك اضغط هنا
الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.