تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

هند الإرياني: "عمرو وردة ولغز التعامل مع المرأة"

سمعي
مونت كارلو الدولية

تابعت اليوم خبر استبعاد اللاعب عمرو وردة من المنتخب المصري بسبب ما نُشر عن قيامه بالتحرش بعارضة مصرية وفتاة أخرى مكسيكية.

إعلان

قرأت ردود الأفعال المستفزة بين مستغرب يرى أن ما فعله عمرو لا يعد تحرشا طالما أن الفتاة ردت على رسائله. فمن حقه أن يطلب منها أن ترسل صورها عارية بحسب قوله، وبين آخر يرى أن الفتاة عارضة لملابس داخلية وبالتالي من حق عمرو وردة التحرش بها، وثالث يرى أنها قبيحة ومن المفترض أن تشعر بالسعادة لأن لاعب مشهور مثل عمرو تحرش بها..

هذا عدا من لم يصدق موضوع الاستبعاد وأخذ يحاول تفسيره بقوله إن هناك شيئا أكبر من "مجرد" تحرش، فهو يرى أن التحرش أمر عادي ولا يستحق الاستبعاد.

هكذا هي نظرة الكثير من الرجال الذين لازالوا يعانون من مشكلة في الوعي تجعلهم لا يستطيعون أن يفرقوا بين أنواع العلاقات وكيفية التعامل مع النساء.

فكثير منهم يظن أن طريقة اللباس هي دعوة مفتوحة للتحرش، وربما هذا ما جعل الفنانة التونسية مريم بن شعبان تظهر بلباس أثار الجدل في أسبوع الموضة في تونس لكي توجه رسالة قالت فيها "ما قمت بارتدائه يحمل رسالة ولم يكن بصفة اعتباطية، علاقتي بالجسد تطورت وجسدي ليس عورة، وعندما أرتديت 'البدلة' كنت في أريحية وكانت من أحسن التجارب التي قمت بها في حياتي". هكذا ردت مريم بكل ثقة على كل من انتقدها.

الاعتقاد بأن المرأة عورة هو ما يشجع الرجال على التحرش، سواء كانت ترتدي ملابس داخلية أو ترتدي الجلباب. فالتحرش يحدث في الحالتين، وهذا ما شاهدناه ونشاهده يوميا في الكثير من الدول العربية، حيث يصبح أي شيء له علاقة بهذه العورة دعوة لهذا الرجل للتحرش بها أو حتى الاعتداء عليها، ويرى أن هذا من حقه فهي المخطئة بكل الأحوال.

لعل وعسى ما حدث للاعب الرياضي يكون عبرة لغيره ليتعلموا بأن يفرقوا في التعامل بين المرأة التي هي على علاقة معك وبين غريبة عنك قررت أنت بكل فجاجة أن تتحرش بها لاعتقادك بأن ملابسها دعوة مفتوحة.

تعلم أن ترى المرأة بنظرة مختلفة؛ فهي إنسان مثلها مثلك وليست عورة ولا فتنة ولا من عمل الشيطان، وقتها فقط ستفهم كيف تتعامل معها.

هند الإرياني

هند الارياني، صحفية وناشطة اجتماعية، مدافعة عن حقوق المرأة والطفل، حاصلة على جائزة المرأة العربية لعام ٢٠١٧.

فيس بوك اضغط هنا
الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.