ثقافات

" أسفار" الثلاثي جبران : دوران حول الذات والكون

سمعي

"أسفار" هي الأسطوانة الخامسة للثلاثي سمير ووسام وعدنان جبران بعد "رندنة" و"مجاز" و"في ظل الكلام" وموسيقى فيلم"التحليق الأخير".

إعلان
 اختارالفريق صالة باريسية كبرى هي مسرح الشانزيليزيه في الرابع من نيسان لتقديم جديدهم قبل أن ينتقل إلى مدن فرنسية وأوروبية وأمريكية وبعد الحفلات الفلسطينية في بداية آذار، فالثلاثي يصر دائما على منحها الأولوية.
بعد عامين من التحضير والمخاض العسير تخلله حفلات أسطوانة "في ظل الكلام" تكريما للراحل محمود دريش الحاضر بصوته، رأت أسطوانة "أسفار" النور منطلقة من مقطوعة نوّار التي تفتتح الألبوم تماما كما نستقبل صباحنا المتمّم لما سبق والمكمّل لما سيأتي.
 
المفاجأة كانت  باستضافة صوت حميم لمبدع آخر ليس إلا الموسيقي التونسي العالمي ظافر يوسف في مقطوعتي "زواج اليمامة" و"الدجى" مع كل ما يحمل من نفحات صوفية  نقلنا بعدها الثلاثي إلى "سما قرطبا" العزيزة على قلب عدنان كما هي الهند عزيزة على قلب وسام. أما جملة "أسفار" الموسيقية المسجلة مرة واحدة في الأستديو من دون تدريبات مسبقة فتأخذ حيزا مهما من الأسطوانة تماما كما أخذت الأسفار من حياتهم في السنوات الأخيرة لينتهي الألبوم بمقطوعة "مسانا" وبالعودة إلى نقطة الانطلاق ليكتمل الدوران،  والى الأصل كانتماء للمكان وللموسيقى الشرقية. الإيقاع للفنان يوسف حبيش الذي يرافق ثلاثي جبران منذ أسطوانة "مجاز" وقام هذه المرة بالتوزيع الموسيقي.
لم يعد العود هنا هو الموضوع الأساسي بل هي الموسيقى والتحاور مع النفس ومع الآخرفي حركة وثبات معا.
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم