تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ثقافات

غادة عبد العال في "عايزة أتجوز"، وسلام يسري في "مشروع كورال"

سمعي

بعد المدونة التي ذاع صيتها عام 2006 والكتاب الذي أصدرته "دار الشروق" وكتابة سيناريو مسلسل حمل العنوان ذاته من بطولة هند صبر وإخراج رامي الإمام، ها هي النسخة الفرنسية من كتاب"عايزة أتجوز" بعد الترجمات الإيطالية والهولندية والألمانية.

إعلان

 لم تتخيل يوما غادة عبد العال أن يقرأ أحد ما تكتبه على مدونتها، هي إبنة جيلها الممنوع من الكلام والتي رأت في الإنترنت عالما مرادفا للحرية "تفضفض" فيه كما تقول، ناقلة صورة عن المجتمع المصري ما قبل ثورة يناير 2011 ومتحدثة باسم جيل من الفتيات ما إن يتخرجن من الكلية حتى تهم عائلتهن بإيجاد العريس والبحث عنه.

 
انطلقت غادة عبد العال من حكايتها الخاصة لسؤال الناس هل هي فعلا مجنونة لأنها ترفض عرسانا بمواصفات لا تلائمها أم أن المجتمع هو المجنون؟
 
كتاب "عايزة اتجوز" بالفرنسية

بعد العصر الذهبي للتدوين وسيطرة الفايسبوك لسرعته وقصره، غير أنها تحاول بين فترة وأخرى العودة إلى المدونات. وهي تكتب اليوم في جريدة "الشروق"، كما أنها تواصل عملها كصيدلانية في المحلة الكبرى، وهذا شيء مهم بالنسبة لها كي لا تضطر لكتابة شيء آخر هي غير مؤمنة به.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 سلام يسري و"مشروع كورال" في باريس
 
شارك سلام يسري في الأسبوع العربي الذي أقامه طلبة دار المعلمين في باريس وكان هذا العام تحت عنوان "الضحك".
 
"مشروع كورال" هو ورشة عمل من تأليف وتلحين جماعية مفتوحة للجميع للمشاركة فيها دون اختبارات مسبقة ودون أن يكون لديهم خلفية موسيقية، كما أنه عمل تطوعي مستقل وصل عدد المشاركين فيه حوالي الألف شخص في مناطق مختلفة من العالم.
 
تختلف الورش من مجموعة إلى أخرى ومن مدينة إلى أخرى، إلا أن "مشروع كورال" تطور خلال العامين الماضيين وأصبح ينتج في سياق مسرحي، ولم يعد فقط أغانٍ منفصلة.
 
من نشاطات سلام يسري الأخيرة عرض مسرحية جديدة لفرقة "الطمي" المسرحية وتنظيم مهرجان مستقل، وتقديم ورش في برلين والنمسا وأذربيجان.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.