تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ثقافات

"شريد المنازل" رواية لجبور الدويهي تترجم إلى الفرنسية

سمعي

بمناسبة ظهور الترجمة الفرنسية في باريس لرواية "شريد المنازل" للكاتب والروائي اللبناني جبور الدويهي التي صدرت في بيروت باللغة العربية في العام 2010، التقت علياء قديح الكاتب للحديث عن أجواء وظروف ظهور هذه الرواية.

إعلان
نتعرف في رواية " شريد المنازل" على العديد من ملامح الحياة في بيروت والعالم العربي المحيط. كما تتطرق إلى العلاقة 
المدينة والريف، الطائفية، العنف المبطن، الحرب وأخيرا الموت. يجسد الكاتب التناقضات التي يعيشها اللبناني من خلال نموذج مستوحى من الواقع يعيش الازدواجية الدينية.
 
تأخذنا هذه الرواية إلى أحياء بيروت وترسم ملامح الأشخاص فيها وما يعيشونه من طائفية دينية وعشائرية تقسم المجتمع وتجعله يسقط في هاوية طاحونة الحرب الأهلية وتحول بيروت من مكان منفتح إلى مصيدة.
فبطل الرواية "نظام" المسلم في الولادة و المسيحي في الإقامة والذي كله أمل في تخطي الطائفية والهوية العشائرية و الدينية يكون الضحية الأولى لها.
 
أراد جبور الدويهي أن يشير بذلك إلى جيل كامل عاش ويعيش هذه المأساة، يعرض آماله وأوهامه وعلاقته مع المجتمع بأسلوب لا يخلو من السخرية. كما يلفت الكاتب تشابهه أحداث الرواية إلى حد كبير مع ما آلت إليه الأوضاع في وقتنا الراهن.
 

هذا واختيرت الرواية ضمن اللائحة القصيرة لجائزة "بوكر" للرواية العربية في عامها الأول، كما حازت على جائزة أفضل رواية لبنانية ويحضر جبور الدوبهي لمشروع روائي جديد مختلف وبآفاق أخرى 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.