تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ثقافات

"ابتسم أنت في تونس" رواية الحبيب السالمي بنسختها الفرنسية

سمعي
Actes sud et MCD

استضافت علياء قديح الكاتب والروائي التونسي الحبيب السالمي بعد صدور الترجمة الفرنسية لروايته "نساء البساتين" التي كانت قد ظهرت عن دار الآداب في بيروت عام 2010. عنوان النسخة الفرنسية "ابتسم أنت في تونس" مأخوذ عن وصف يتكرر في الرواية لملصق إعلاني لنظام بن علي الذي كان يقدم صورة براقة ومخادعة عن تونس وتحولاتها.

إعلان

 

تتحدث الرواية عن توفيق، المهاجر التونسي في فرنسا، الذي يزور تونس لتمضية ثلاثة أسابيع في بيت أخيه الأصغر، وتدور أحداث الرواية في حي البساتين الافتراضي وقد استحضره الكاتب من الخيال، ولكنه يشبه إلى حد كبير أحياء يعرفها. وخلال تجواله في المدينة يسرد الراوي أجواءها وعوالمها والوجوه المتبدلة والمتحولة فيها، يرصد المجتمع وقشوره الزائفة وفساد الشرطة والسياسة وتناقض الذات التونسية.
 
يقول الحبيب السالمي الذي كان يراقب هذه التحولات إن ما آلمه هو الانهيار الأخلاقي وتغلغل الفكر الإسلامي المتشدد في ثنايا المجتمع التونسي ليصل إلى عقول الأطفال، حيث صار يتم النظر إلى كل شيء من زاوية دينية وكأن الحياة قد أقصيت نهائيا وهذا شيء خطير. كما ركز الكاتب في روايته على الشخصيات النسائية وحضورها القوي الذي يعكس طبيعة المجتمع التونسي، وتركيزه هذا تحية للمرأة التونسية لأنه يعتقد أن أحد المخارج في تونس سيكون عبر المرأة التي يحميها القانون ولكن المجتمع لم يستوعب تطورها بعد.
 
الحبيب السالمي الذي وصل مرتين إلى القائمة القصيرة لجائزة بوكر للرواية العربية بفضل "روائح ماري كلير" و"نساء البساتين" يشتغل حاليا على رواية جديدة حول الحياة بين الهنا والهناك.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.