تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ثقافات

سحر طه: "كل ما غنّيته حتى اليوم كان تحضيرا لمرحلة الغناء الصوفي"

سمعي

التقت علياء قديح الفنانة سحر طه بمناسبة مشاركتها في مهرجان "الموسيقى الروحية" الذي نظمته مؤسسة "التبادل الثقافي بين دول البحر المتوسط" في دورته الثانية والعشرين في مرسيليا والمدن المجاورة حيث قدمت الشعر الصوفي من ألحانها ومن أسطوانتها الجديدة "أعشقك أنت"

إعلان

 

مسيرة سحر طه مع الشعر الصوفي بدأت عام 1999 عندما غنت للأديب الراحل رياض فاحوري كما أنها تتلمذت على يد الراحل سامي مكارم الذي شاركت معه في مؤتمر التصوف عام 2002 في دمشق.
 
أرادت "سحر طه" تقديم المرأة بشكل آخر يمثلها أي كمتصوفة أو ككاتبة للشعر الصوفي حيث أن كبار المتصوفين تتلمذوا على يد المرأة في الصوفية وهي قد اختارت قصائد أوائل المتصوفات من القرن الثامن الميلادي كرابعة العدوية وأستاذتها حيونة وريحانة وميمونة وهي تعتبر أن الفضل يعود إليهن في تقديم بذرة التصوف التي تحولت فيما بعد إلى سلوك وطرق متعددة.
 
كما تقول سحر طه بأن الغناء الصوفي ساعدها في محنتها الشخصية بعد إصابتها بمرض السرطان وكان بمثابة أسلوب تمكنت من التعبير من خلاله والتنفيس عن الآلام النفسية والجسدية وهو أيضا حاجة ماسة لها ولغيرها من الناس لما يمنحه من سكينة وهدوء وتأمل وسط إيقاع الحياة الصاخبة التي نعيشها اليوم .

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.