تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ثقافات

معرض "المغرب المعاصر" محاولة لتجسيد هوية‎ ‎واحدة ضمن‎ ‎تعددية وغنى المشهد الفني ‏

سمعي
الصورة من فيسبوك
إعداد : هدى إبراهيم

تحت عنوان "المغرب المعاصر"، اجتمع ما يزيد على 85 فنانا مغربيا يعملون في مختلف المجالات في ‏‏"معهد العالم العربي" في باريس لتقديم ملامح من فنون وحياة هذا البلد.‏

إعلان

‏ وقد شدد جاك لانغ رئيس "معهد العالم العربي" في أكثر من كلمة كتبها أو ألقاها في هذه المناسبة على ‏‏"تعددية المشهد الفني المغربي وهويته المشتركة " العربية والأمازيغية والإفريقية مع الميراث الأندلسي.‏
المعرض الذي فتح أبوابه أمام الزائر الفرنسي قبل أيام جاء تلبية لرغبة رسمية فرنسية في إعادة إطلاق ‏العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وفرنسا بعد مشاكل شابتها وفق ما أكد دبلوماسيون.‏

‏ المعرض يقدم ملامسة شاملة للفنون البصرية في المغرب الحديث انطلاقا من الخمسينات ووصولا إلى ‏اليوم،حيث تعددت أشكال التعبير الفني تبعا للتطورات التكنولوجية والعلمية.‏

ضمن المعروضات قطع يعود أقدمها إلى الخمسينات والستينات بما يترافق وانطلاقة الحركة الفنية في ‏المغرب. وكان من بين أكبر الفنانين الذين قدم المعرض أعمالهم من جيل الرواد محمد المليحي الذي يحتل ‏مكانة خاصة في الفن التشكيلي المغربي وفريد بلكاهية الذي رحل قبل أيام فقط من تاريخ افتتاح ‏المعرض، والذي امتازت أعماله بالارتباط الشديد بالهوية المغربية كما في لوحاته "خصوبة" و"انتشاء".‏
في ثقافات اليوم لقاء مع مجموعة من الفنانين المغاربة المشاركين في التظاهرة.‏

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.