تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ثقافات

روزا ياسين حسن: الكتابة ضد النسيان

سمعي
الكاتبة السورية روزا ياسين حسين (فيس بوك)

تنتمي روزا ياسين حسن، الكاتبة السورية المقيمة في ألمانيا راهنا، إلى جيل جديد من الكاتبات السوريات اللواتي بدأن الثورة قبل الثورة وتمردن في كتاباتهن على الظلم وممارسات النظام القمعي وصوروا حياة السجناء وتعاطوا شؤون المرأة كتابة والتزاما.

إعلان

وحتى روايتها الأخيرة "بروفا" رابع رواية لها بعد "أبنوس" و"نيغاتيف" و"حراس الهواء" تتابع على درب الكتابة والعمل الأدبي بينما أعمالها حظيت بالاهتمام ونالت الجوائز.
 
روزا ياسين حسن كاتبة مبدعة تشكل إحدى دعامات المشهد الروائي السوري اليوم والمكون من كاتبات حرات يوثقن قبل أن يكتبن، يعملن على الذاكرة ويرصفن للحريات عتبات تجتازها الكلمات...
 
بعض أعمالها حورب ومنع لكنها ظلت تكتب "ضد النسيان": وضد ظلام السجون، تكتب عن ألم الداخل للمسجونين وألم الخارج لمن هم في سجن أكبر، تكتب عن الذات السورية.
 
العمل الأدبي لم يصرف روزا ياسين حسن عن ممارسة العمل الصحفي وكتابة المقالات حول شرط المرأة وضرورة المساواة والديمقراطية وتناولت الشأن الاجتماعي السوري وعبر ملامسته لامست الكثير من الأشياء التي يلفها الصمت.
كتابتها نبش في الراهن الموجع حتى آخر الألم.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن