تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ثقافات

ريما خشيش: في "هوى" الموشح منذ الطفولة ومع التجارب الجديدة

سمعي
الفنانة اللبنانية ريما خشيش ( الصورة فيس بوك)

بدأت رحلتها الفنية الغنائية بمسعى من والدها عازف الكمان، الذي كانت تتعلم الموسيقى منذ صغرها بصحبته والذي كتب لها أغنية خاصة سعت لتقديمها في برنامج للنجوم لكن الموشح عاد واجتذبها ووفقا لاقتراح من سليم سحاب غنت الموشح وخرجت موهبتها باكرا جدا إلى العلن.

إعلان

إنها الفنانة اللبنانية ريما خشيش التي تابعت الغناء دون التردد في الإقبال على أنواع حديثة فبجانب غنائها للّون العريق أقدمت على خوض تجارب خاصة تمزج الموسيقى العربية والإيقاعات الشرقية بالآلات والألحان الغربية وخصوصا الجاز كما في أسطواناتها "يلللّي" و "فلك" وفي أغان أخيرة اقتبست نصوصا لكل من الشاعرين عباس بيضون وايتيل عدنان.
 
ريما خشيش أحبت الفرح في أغاني صباح فغنت لها أغان بعضها لم يكن قد سجل في الماضي وكرمتها في حفل خاص تبعته أسطوانة، كما غنت لأم كلثوم وسيد درويش ووديع الصافي وآخرين.
 
أصدرت اسطوانيتن من الموشحات آخرها حمل عنوان "هوى" وهو موزع بطريقة مختلفة عن موسيقى الموشح التقليدي وهي تصفه بأنه تجربة صعبة لكنها غنت فيها الموشح كما أحبت.
 
ريما خشيش صاحبة الصوت الساحر ضيفة "ثقافات" هذا الأسبوع للحديث عن خلاصة تجربتها من البداية إلى اليوم .
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.