تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ثقافات

عن أهمية الآثار في أرضها والمحافظة عليها

سمعي
مونت كارلو الدولية

استضافت علياء قديح معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار بمناسبة إقامة مؤتمر مواقع التراث العالمي والمتاحف في 2 و3 نوفمبر في منظمة اليونسكو ومن تنظيم المركز الاقليمي العربي للتراث العالمي الذي ترأسه.

إعلان

 

تحدثت الشيخة مي عن أهمية هذا المؤتمر الذي جمع عددا كبيرا من ممثلي قطاعات الآثار والتراث والمتاحف والخبراء في هذه المجالات لاسيما في هذا الوقت الذي تتعرض له مناطق الصراع العربية من تقلبات ودمار، وأكدت على أهمية المحافظة على التراث والهوية ومد الجسور لخلق وعي أكبر بمهام المتاحف التي تشكل أيضا أماكن تعليمية واجتماعية تقرب بين الشعوب.
 
وعلقت رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار على مبادرة الرئيس الفرنسي هولاند حول مشروع إقامة ملجأ مؤقت للآثار المهددة في العالم في شمال فرنسا عام 2019، قائلة إنها "مبادرة مشكورة، ولكن وجود الآثار في أرضها هو الأساس الذي نحاول أن نصل إليه أو نبني عليه".
 
كما تم الحديث عن التراث المحلي في البحرين والموقعين المدرجين حتى الآن على لائحة اليونسكو وهما موقع قلعة البحرين وطريق اللؤلؤ وعن إعلان "آثارنا إن حكت" عام 2017 في البحرين والتحضيرات لفعاليات المحرق عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2018. 
 
الجدير بالذكر أن المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي يساهم في جهود الحفاظ على التراث العربي الطبيعي، ويستضيف هذا الإثنين 7 نوفمبر ورشة عمل حول أهمية "القيمة العالمية الاستثنائية" يحضرها أكثر من 20 خبيراً في مجال التراث العالمي من البلدان العربية وتقام ورشة العمل ضمن برنامج التدريب الخاص ببرنامج "طبيعة"، برنامج الشراكة بين الاتحاد الدولي لصون الطبيعة والمركز الإقليمي العربي للتراث العالمي، وهو برنامج يحرص على تطبيق شروط اتفاقية التراث العالمي لعام 1972م فيما يخص المواقع الطبيعية وبما يعود بالنفع على المجتمع المحلي المحيط بها.
 
 
 
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.