تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ثقافات

جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والأدب في دورتها الخامسة

سمعي
جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآدب في دورتها الخامسة

مسقط في السادس عشر من نوفمبر: مؤتمر صحفي أعلن خلاله الأمين العام لمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم سعادة حبيب بن محمد الريامي أسماء الفائزين بالدورة الخامسة لجائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والأدب التي ينظمها المركز والتي أجريت هذا العام على المستوى المحلي العماني واختيرت لها ثلاثة مجالات هي الترجمة والفنون الشعبية العمانية والرواية.

إعلان

 فاز في جوائز هذا العام عمل "أشكال لانهائية غاية في الجمال" للمترجم حمد بن سنان الغيثي عن فرع الثقافة، ورواية "نارنجة" للروائية جوخة الحارثي عن فرع الآداب والعمل المقدم عن فني الرزحة والعازي لفرقة بشائر الخير للفنون الشعبية العمانية عن فرع الفنون.

 
التقت علياء قديح في مسقط القائمين على الجائزة الأمين العام سعاة حبيب بن محمد الريامي والدكتورة عائشة بنت سعيد الغابشية مديرة مكتب الجائزة والدكتور محمد يوسف شاهين أستاذ الأدب الإنكليزي والأدب المقارن والترجمة في الجامعة الأردنية وهو أحد أعضاء لجنة التحكيم الذي أشاد بالعمل المترجم. ثم اتصلت بالدكتورة جوخة الحارثي الفائزة عن الرواية "نارنجة" الصادرة عن دار الآداب وبالسيد خميس السلطي من فرقة بشائر الخير الفائزة عن الفنون الشعبية العمانية.
 
 هذا مع العلم أن الفائز في جائزة الترجمة، حمد بن سنان الغيثي متخصص في علم الأحياء الجزیئیة وكاتب ومترجم حائز على جوائز في الكتابة الإبداعية كجائزة الملتقى الأدبي للقصة القصيرة عن قصة "وادي صلان " عام 2010 وعلى جائزة راشد بن حميد للقصة القصيرة عن قصة "أنا هو الله" عام 2007 وهو محرر كتاب "حوارات الحارة العمانية: حوارات إلكترونية في الثقافة العمانية" عن دار الريس في بيروت.
 
 أما الروائية جوخة الحارثي فهي حاصلة على دكتوره في الأدب العربي من جامعة إدنبره عام 2010 وسبق لها أن حازت على جوائز عدة مثل المركز الثاني في مجال المجموعة القصصية، جائزة الشارقة للإبداع العربي للإصدار الأول عن المجموعة القصصية "مقاطع من سيرة لبنى إذ آن الرحيل" عام 2001، وجائزة أفضل إصدار عماني في مجال أدب الطفل عن "عش للعصافير" عام 2010 وجائزة أفضل إصدار عماني في مجال الرواية عن "سيدات القمر" لعام 2010
و"نارنجة" هي الرواية الثالثة لها.
 
 فرقة بشائر الخير للفنون الشعبية الفائزة عن الفنون الشعبية العمانية من ولاية صور تأسست عام 2006 من خمسين عضوا ولها مشاركات وجوائز عدة حيث شاركت في مسابقة مهرجان الفنون الشعبية الأول من تنظيم وزارة التراث والثقافة عام 2010 وحصلت على المركز الأول على مستوى السلطنة كما شاركت في مهرجان الجنادرية عام 2013 وفي مهرجان مسقط عام 2015.
 
 ومن المنتظر أن يقام حفل توزيع الجوائز للفائزين الثلاثة بحضورهم في أواخر شهر ديسمبر وسيكون هذا موعد إطلاق الدورة السادسة لجائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب والإعلان عن مجالاتها الثلاثة مع العلم أنها ستكون مفتوحة العام المقبل لكل العرب بمن فيهم العمانيين مؤكدة على كونها مؤشر للحالة الثقافية والفنية والأدبية على المستويين المحلي والإقليمي.
 

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.