تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ثقافات

ماذا يعني أن تكون في بيتك؟ سؤال يطرحه فيلم جيهان شعيب

سمعي

Go home أو فيلم جيهان شعيب الروائي الطويل الأول يحكي قصة الشابة اللبنانية ندى التي تعود بعد سنوات من الغياب الى بلدها لبنان والى بيت العائلة المهجور الذي احتلته الميليشيات المتقاتلة خلال سنوات الحرب، محاولة الاستقرار في هذا المكان المليء بذكريات الطفولة للبحث عن جدها الذي اختفى خلال الحرب ولإصلاح جزء من طفولتها التي فقدتها خلال هذه الحرب اللبنانية.

إعلان
الممثلة الإيرانية "غولشيفته فاراهاني" بالدور الرئيسي وهي ممثلة استثنائية وتقول جيهان شعيب أنها في طريقة أدائها نقاوة وشفافية وفي شخصيتها الكثير من الطفولة رغم جمالها الأنثوي فهي بقيت طفلة وكذلك مهرجة وهذه الخاصية كانت مهمة جدا لهذا الدور. كما أن في الفيلم ممثلين لبنانيين هم ميراي معلوف، جوليا قصار، ماكسيميليان سويرين، فرنسوا نور، وسام فارس.
 
قدمت جيهان شعيب فيلمها في العديد من المهرجانات العالمية وفي بلدان لا تعرف شيئا عن لبنان ومشاكله وكانت النقاشات تدور حول الاحاسيس وهذا مهم جدا بالنسبة لها لأن ما تصبو إليه هو جعل الناس يتقاسمون هذه الأحاسيس.

تقول جيهان شعيب إن هناك حركة مزدوجة في هذه تسمية الفيلم فالمهاجر كثيرا ما يسمع هذه العبارة ومع السنوات نتساءل: أين هن البيت اليوم؟ نحاول ونعود للبيت والبلد المفترض أننا منه وهناك نجد أننا لسنا في بيتنا أيضا وهنا نطرح السؤال: ماذا يعني أن تكون في بيتك؟

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.