تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة وناس

صبي أم فتاة: هل التمييز ما يزال قائماً ؟

سمعي
2 دقائق

أين نحن اليوم من فكرة التمييز بين الصبي والفتاة في مجتمعنا العربي؟ كيف ننظر إلى صورة الصبي وصورة الفتاة ؟

إعلان
 
"لا فرق إن كان صبيّاً أم فتاة، الأولاد نعمة من اللّه ولا نميّز بين الصبي أو الفتاة..." عبارات كثيرة نسمعها من قِبل الأهل ولكنّ التمييز موجود. وإن كان التمييز غائباً ظاهريّاً، فإنّ بعض الأهل ما يزال في أعماقه يفضّل أن يكون هناك صبيّ في العائلة وفقاً لاعتقادات سائدة بأن يحمل اسم العائلة ويحافظ عليها باعتبار أنّه يمنح اسمه لزوجته وأولاده، الصبي هو السند للعائلة...
 
ولكن بالمقابل تبقى الفتاة حلماً لدى العديد من العائلات ورمزاً للعطف والحنان وهي أيضاً سند للعائلة.
 
"حياة وناس" يتناول واقع التمييز بين الصبي والفتاة، مع:
ـ د. فوزية آل هاني، أخصائيّة إجتماعيّة في الأسرة والمشاكل الزوجيّة من
 السعودية
ـ د. هاني أبو حليمة، إستشاري أمراض النساء والولادة والعقم من الأردن
ـ د. أمجد خيري كامل، مدرّس علوم سلوكيّة في الجامعة الأميركيّة من مصر
وكان هناك شهادات أهل تحدّثوا عن رأيهم حول هذا الموضوع وما إذا كانوا يميّزون بين الصبي والفتاة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.