كيف نقيس عمر الإنسان ؟

سمعي

ليس عمر الإنسان الحقيقي وحده هو الذي يحدّد طريقة عيشه وتفكيره. فقد يكون الشخص كبيراً في السنّ ويعيش روح الشباب، وقد يكون صغيراً في السنّ ويفكّر بطريقة أكبر من عمره.

إعلان

المعيار الرئيسي للعمر هو الروح التي نتمتع بها ونظرتنا إلى الحياة. ولا يكفي أن نكون أطفالاً أو شباباً أو مسنّين لكي نعيش فقط هذه المرحلة أو تلك.  

فكيف نعيش حقّاً عمرنا الحقيقي؟ ما هي المعايير التي تحدّد العمر الحقيقي؟ لماذا يرفض البعض الاعتراف بعمرهم ؟ ولماذا نرغب أحياناً أن نعيش عمراً هو ليس عمرنا؟
 
"حياة وناس" أضاء  على هذا الموضوع مع:
ـ الدكتور ألبير طانيوس، استشاري الأمراض النفسيّة والعصبيّة في جامعة باريس.
ـ الشاعر عبد الرحمن الأبنودي، الشاعر العربي من مصر.
وكان للمستمعين الفرصة لإبداء رأيهم حول هذا الموضوع.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية