تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة وناس

هل تعيش الدراما العربيّة عصرها الذهبي خلال شهر رمضان؟

سمعي
2 دقائق

غالباً ما نسمع أنّ الدراما العربيّة تعاني من مشاكل عديدة لا سيّما من ناحية الإنتاج ولكن سرعان ما يتحّول هذا الواقع إلى حقيقة معاكسة خلال شهر رمضان حيث تبدو الدراما في قمّة عصرها الذهبي مع كثرة الإنتاج العربي للمسلسلات.

إعلان

التلفزيون يكاد يكون الوسيلة الأكثر اعتماداً خلال شهر رمضان نظراً لكثرة المسلسلات التي يتمّ عرضها على مختلف الشاشات العربيّة التي تعكس صورة ذهبيّة للدراما العربيّة خلال هذا الشهر، فضلاً أيضاً عن البرامج المباشرة التي تحتلّ أيضاً مساحة على الشاشة الصغيرة. وتتنوّع الدراما بين أنواع مختلفة من مواضيع دينيّة وعاطفيّة واجتماعيّة وكوميديّة ومن مختلف البلدان العربيّة، والحبكة تتمحور حول قضايا مختلفة لتتلاءم مع مختلف الأذواق وغالباً ما تُلزم المشاهد بمتابعتها وحتى بتنظيم وقته أحياناً تِبعاً لوقت عرضها.

 
ما هو سرّ انتشار الدراما العربيّة بشكل كبير خلال شهر رمضان المبارك؟
ما هي الأسس التي يرتكز عليها التلفزيون في اختيار هذا المسلسل أو ذاك؟
 وما الذي ما يزال ينقص حقاً الدراما العربيّة حتى في رمضان؟
 
"حياة وناس" يطرح "واقع الدراما العربيّة خلال شهر رمضان مع :
ـ ماجدة موريس، ناقدة سينمائيّة وتلفزيونيّة ونائب رئيس تحرير جريدة "الجمهورية" المصريّة وكاتبة صحافيّة لعدّة صحف ومجلاّت مصرية وفي جريدة "الحياة" اللّبنانيّة.
ـ مازن حايك، المتحدّث الرسمي بإسم مجموعة MBC ومدير عام العلاقات العامة والشؤون التجاريّة في الإمارات العربيّة المتّحدة.
ـ بسّام الملاّ، مخرج من سوريا.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.