تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة وناس

الوقت من ذهب... فكيف يجب تنظيمه، إدارته واستغلاله؟

سمعي
3 دقائق

"ليس لديّ الوقت"، جملة تتردّد على مسمعنا أكثر من مرّة وعلى لسان أكثر من شخص، إلاّ أنّ ساعات النهار ليست أبداً قليلة ولكنّ المشكلة تكمن أحياناً في كيفيّة تنظيم الوقت وإدارته.

إعلان

 "الوقت من ذهب"، انطلاقا من هذه المقولة نُدرك أهميّة الوقت في حياتنا المليئة بالمشاغل والاهتمامات. هذا الشيء غير الملموس هو أثمن ما نملك في الحياة ومن البديهي أن يسعى كلّ منّا إلى محاولة استغلاله والاستفادة منه إلى أقصى الحدود، وأيّ هدر في الوقت يمكن أن يشكّل لنا التأخّر في تحقيق أحد أهدافنا. ولا يغيب عن بالنا أنّ تخصيص الوقت لكلّ عمل هو الركيزة الأساسيّة من أجل التوصّل إلى تحقيق كل ما نريده ضمن المهلة المطلوبة ومن دون الاضطرار أحياناً إلى التأجيل. فكم مرّة نضع مخطّطاً ما للقيام به إلاّ أنّنا نجد أنفسنا عاجزين مثلاً عن تنفيذ كل ما نريد إنجازه، وذلك ينطبق تقريباً على كلّ الأشخاص، غير أنّ كلّ فئة تختلف لديها كيفيّة التكيّف مع الوقت وطريقة تنظيمه من حيث كيفيّة تقسيم المهام : فتنظيم وقت الطالب قد يختلف بعض الشيء عن تنظيم الموظّف لوقته، وكذلك بالنسبة لوقت الشخص العازب والمتزوّج، من هنا، لا بدّ من التنبّه إلى كيفيّة التعاطي مع الأعمال التي يجب إنجازها من خلال مساحة الوقت التي يمكن تخصيصها. وهكذا، يبقى على كلّ شخص برمجة وقته بطريقة تضمن له أن يقوم بأعماله من دون الشعور بالضغط، على اعتبار أنّنا نمتلك الوقت الكافي الذي يخوّلنا أن نحقّق ما نصبو إليه، فنجاح كل عمل، مهما كان، مرتبط بالوقت الذي نخصّصه له. 

أين تكمن مشكلة الشخص مع الوقت؟ كيف يجب التعامل مع الوقت وتنظيمه؟ ما هي انعكاسات سوء إدارة الوقت؟
 
"حياة وناس" خصّص حلقة للتحدّث عن الوقت من حيث أهميّة تنظيمه وإدارته واستغلاله وكيفيّة التكيّف معه،
مع :ـ د. سوسن الغزالي، أستاذة الصحّة العامّة والطبّ السلوكي ورئيس قسم طبّ المجتمع في جامعة عين شمس، من مصر.
ـ جمانة مصطفى، شاعرة ومنسّقة أيّام شعر في مسرح، من الأردن.وكان للمستمعين الفرصة للاتّصال والتحدّث عن طريقة تنظيمهم للوقت. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.