تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة وناس

الوشم : ظاهرة قديمة تمتدّ خطوطها حتى اليوم

سمعي
3 دقائق

الوشم أو "التاتو"، أهو ظاهرة أم موضة؟ سؤال قد تصعب الإجابة عليه لدى البعض، ولكنّ في الحقيقة هو ظاهرة منتشرة منذ القدم في المجتمع العربي ولو كان ظاهرياً يبدو للبعض كموضة أو حتى صرعة يعتمدها جيل الشباب.

إعلان

 الوشم من الرسوم التي كانت ترتبط أحياناً بهويّة هذا المجتمع أو ذاك، إلاّ أنّها أخذت فيما بعد وجهاً آخر تمثّل بفكرة كونه موضة أو صرعة جماليّة منتشرة أكثر فأكثر بين صفوف الشباب. وإذا كان بعض الأشخاص يقوم بإخفاء الوشم في بداية الأمر، فإنّه اليوم يظهر بشكل أوضح بل ويسعى الشخص إلى إبرازه وليس مبالغة القول بأنّه بات اليوم هناك منافسة أحياناً بين الأشخاص حول من لديه الوشم الأكبر أو من يعمل عدداً أكبر من الوشم. ولا يقتصر الوشم على رسومات الجسم بأشكالها المتعدّدة، وإنّما هناك الوشم الذي يُعتمد على الوجه أيضاً والذي ينتشر أكثر لدى السيّدات كوجه من وجوه التجميل. وبغضّ النظر عمّا إذا كنّا من مؤيّدي الوشم أم لا، فهو واقع موجود منذ القدم ويمتدّ انتشاره في المجتمع ليصبح له مجال اختصاص ومراكز خاصة. ولا يغيب عن بالنا التساؤل حول صحّة استخدام الوشم الذي بات يشكّل جزءاً من اهتمامات سياسة البلد كما حصل في الأردن : فقد أصدرت الحكومة الأردنيّة قراراً منعت بموجبه صالونات التجميل من مزاولة مهنة الوشم. 

ما هي الأضرار التي قد تنتج عن استخدام الوشم؟ كيف تتمّ عمليّة رسم الوشم والأُسس التي يجب التركيز عليها أثناء رسمه؟ وما هو الاختلاف في تعريف الوشم بين الأمس واليوم؟
 
"حياة وناس" يجيب عن أسئلة كثيرة تدور حول "الوشم كظاهرة قديمة تمتدّ خطوطها حتى اليوم"، مع:
ـ نهى معوّض، اختصاصيّة واستشاريّة في التجميل في مركز "مارون ونهى معوّض" في لبنان.
ـ د. شكري عرّاف، باحث في الجذور الفلسطينيّة.
 
وكان هناك مداخلة من الدكتور سمير القماز، أستاذ السموم في جامعة عمان الأهليّة ورئيس جمعيّة "السمومييّن الأردنيّة" تحت التأسيس، الذي تحدّث تحديداً عن أضرار استخدام الوشم والأمراض التي قد تنتج عنه. وقد شارك العديد من المستمعين في الحلقة وأبدوا رأيهم حول هذا الموضوع. 
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.