تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة وناس

الأب الشرقي بين النظرة التقليديّة ونظرته اليوم

سمعي

الأب هو المثل الأوّل والأعلى في نظر الابن والبنت، وركن رئيسي في العائلة وسند نلجأ إليه لنحصل على الدعم والتشجيع. والأب الشرقي تميّز بالرصانة وبكونه رجل محافظ وأب محافظ، ولكنّ هذه النظرة ليست شاملة في الزمن المعاصر.

إعلان

إذا كانت الأمّ هي رمز الحبّ والحنان، العطف والتضحية ؛ فإنّ الأب لا يختلف عن الأمّ بهذه الصفات بعكس ما هو متعارف عليه أحياناً. إنّ صورة الأب الشرقي الصارم والمتحفّظ تُخفي وراءها بركان من الحبّ والحنان والعطف والتضحية، إلاّ أنّه يحاول إخفاءها أحياناً بهدف الإبقاء على سلطة ما إيجابيّة تجاه العائلة والأولاد. والأب الشرقي بالأمس قد لا يختلف كثيراً عن الأب الشرقي اليوم، إلاّ أنّ الحياة العصريّة ومتطلّباتها جعلت غالبيّة الآباء يتأقلمون مع هذا العصر بدون الإفراط في التقيّد بعادات وتقاليد الأمس إلاّ بما يتلاءم مع العصر الحالي أو حتى محاولة تقريب نظرته بالأمس بما يتوافق مع حياة اليوم ؛ من هنا أصبح الأب أكثر عصريّة إن في نظرته لدور المرأة وتربية أولاده من جهة، وبالنسبة لتفهّم ما يريده أولاده وما يتطلّعون إليه من تحقيق كيانهم الشخصي واختيار ما يرغبون بدراسته ومجال التخصّص من جهّة أخرى.

ما هي صورة الأب الشرقي التي يتمّ النظر إليها اليوم؟ ما الذي يمثّله الأب لأولاده؟ كيف يحاول الأب التوفيق بين نظرته في الأمس ونظرته اليوم؟
 
"حياة وناس" تناول موضوع "الأب الشرقي بين النظرة التقليديّة ونظرته اليوم"، مع :
ـ أشرف عبد الغفور، ممثّل مصري.
ـ فارس اسكندر، شاعر لبناني.
وكان هناك شهادات مع الفنّان اللّبناني محمّد اسكندر الذي تحدّث عن علاقته مع أبنائه، ومع الممثّلة المصريّة رهام عبد الغفور التي أضاءت على كيفيّة تعامل والدها معها.

 بالإضافة لمداخلة من آباء قرّبوا إلينا طريقة تعاملهم مع أبنائهم، وأمّهات تحدّثن عن طريقة تعامل الأب مع الأولاد، وأبناء تحدّثوا عن علاقتهم بوالدهم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.