تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة وناس

المرأة ومشاركتها في انتخابات مصر في شهر تشرين الثاني 2010

سمعي

أثبتت المرأة أنّ نجاحها كأمّ لا يقلّ أهميّة عن نجاحها في أيّ مجال آخر في المجتمع لا سيّما في المجال السياسي. دخلت المرأة إلى عالم السياسة واحتلّت مناصب مهمّة من خلال مشاركتها في الانتخابات في عدد من البلدان العربيّة ومنها اليوم في مصر.

إعلان

 

تستعدّ المرأة المصريّة اليوم إلى دخول عالم السياسة من جديد في انتخابات مجلس الشعب القادمة التي ستجري في شهر تشرين الثاني المقبل، والجدير بالذكر أنّ نظام " الكوتا " يعود من جديد بعد غيابه لسنوات ويطرح معه إشكاليّة الاختلاف في وجهات النظر بين مؤيّد ومعارض. وكما تمكّنت المرأة من إثبات جدارتها وفعاليّتها في أكثر من مجال وحتى في السياسة، فهي أيضاً حقّقت إنجازات أيضاً على صعيد العمل السياسي، وبالتالي أظهرت من خلال هذه التجربة أنّ العمل السياسي لا يقتصر على الرّجل فقط. وإذا أردنا اختصار مشاركة المرأة في العمل السياسي، فيمكن تقريب ذلك بالقول: كما تستطيع المرأة تربية أولادها بطريقة صحيحة وتنشِئَة أجيال تحقّق مراكز مهمّة، فهي بالتأكيد تستطيع القيام بالشيء ذاته في السياسة والسعي إلى الارتقاء بهذا العمل إلى مرتبة مهمّة وتحقيق إنجازات هامّة لبلدها سواء في مصر أو في أيّ بلد آخر.
كيف يتمّ التحضير لانتخابات مجلس الشعب في مصر؟ ما هي المشاريع الجديدة المطروحة ؟ وما الجديد الذي تطرحه إعادة دخول نظام "الكوتا" ؟    
 
"حياة وناس" تحدّث عن "المرأة ومشاركتها في انتخابات مصر في شهر تشرين الثاني 2010"، مع :
ـ نهاد أبو القمصان، محامية ورئيس المركز المصري لحقوق المرأة.
ـ د. أماني الطويل، خبيرة سياسيّة بمركز الأهرام للدراسات السياسيّة والإستراتيجية.
ـ د. أيمن عبد الوهاب، رئيس برنامج المجتمع المدني في مركز الأهرام للدراسات الإستراتيجية والسياسيّة.
وكان هناك شهادات لمرشّحات مصريّات تحدّثن عن مشاركتهنّ في الانتخابات المقبلة وعن نظام "الكوتا".
 

 

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.