تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة وناس

السعادة، كيف نعيشها ؟

سمعي

السعادة تخلق مع كلّ إنسان، ولكن سرعان ما تصبح مستقبلاً عاملاً نكتسبه من خلال ما نقوم به وكيفيّة تطلّعنا إلى الأمور التي نواجهها في حياتنا. فكيف نعيش إذاً سعادتنا؟

إعلان

السعادة مصدر إيجابي لتحقيق كلّ ما نصبو إليه، والعكس صحيح. وتكتمل الحلقة متى كنّا سعداء بما يؤمّن لنا السعادة التي تختلف مصادرها بين شخص وآخر، ولكنّها تبقى الهدف الرئيسي في حياتنا، وهي إحدى أُسس النجاح الأساسيّة وإحدى أهمّ المطالب والأماني التي نطلبها ونتمنّاها. وأن تكون سعيداً هذا ما يشكّل دائماً حافزاً للانطلاق بمشروع جديد أو الاستمرار بما سبق وبدأنا القيام به أو حتى التطلّع إلى مشاريع مستقبليّة، وكل ذلك يعكس نظرة تفاؤليّة وإيجابيّة في العمل الذي نقوم به فتنعكس بالتالي السعادة على عملنا. ولا يغيب عنّا أنّ سعادة الشخص لا تنعكس فقط على عمله، وإنّما على عائلته وأولاده وأصدقائه وحتى في علاقاته الشخصيّة ـ الإنسانيّة أو حتى العمليّة. ومهما قيل ويُقال عن السعادة ومفهومها، فإنّ القاعدة الأساسيّة تكمن في محاولة البقاء سعداء في حياتنا وحتى البحث قدر الإمكان على ما يؤمّن لنا هذه السعادة التي تزرع فسحة الأمل أمامنا في كلّ ما نقوم به، فالسعادة سلاح نحصل من خلاله على ما نريده.
أين نجد السعادة؟ ما هو انعكاس السعادة على حياتنا؟ وهل كلّ شخص يضحك ويمزح هو سعيد؟
 
"حياة وناس" يسلّط الضوء على "السعادة، كيف نعيشها؟"، مع :
ـ إيلي أيّوب، مهندس طيران سابق في طيران الشرق الأوسط وفنّان كوميدي، من لبنان.
ـ د. هيثم شبايك، أخصائي ورئيس قسم الطبّ النفسي في مستشفى خورفكان ـ الشارقة في الإمارات العربيّة المتّحدة.

وقد شارك المستمعون في الحلقة وعبّروا عمّا يؤمّن لهم السعادة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.