تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة و ناس

كتاب الطفل، رفيق لا بدّ من الاهتمام بمضمونه

سمعي

الكتاب خير جليس للإنسان، من شأنه التسلية والتثقيف في الوقت ذاته. وليس للكتاب عمر محدّد بل هو يرافق كلّ شخص منذ طفولته وخلال كلّ مراحل عمره، وتبقى للطفل أيضاً أهميّة المطالعة ولكن ماذا عن واقع كُتب الأطفال؟

إعلان

 

في البدء كانت الكلمة، وأهميّتها تجمع ما بين القول والكتابة ولولا فائدتها لما كانت لتُكتب ولما كانت المؤلّفات والكتب التي تُحيي هذه الكلمة التي لطالما كان من المتعارف عليه أنّه بالكلمة المكتوبة نحافظ على هذه الكلمة والمعلومة ويمكن العودة إليها في أيّ وقت كان.
من هنا، فالكلمة لا تموت وكذلك الكتاب الذي يبقى رفيقاً رئيسيّاً في مشوارنا ليس الدراسي فحسب وإنّما العملي وفي حياتنا اليوميّة أيضاً. وليس غريباً أنّ القراءة سرعان ما تتحوّل إلى عادة ومتى بدأت في الصغر تصبح لذّة فيما بعد، الأمر الذي يعكس أهميّة دفع الطفل إلى ممارسة القراءة ليس الكتب المدرسيّة فقط بل وأيضاً المطالعة بشكل عام، فعلاقة الطفل مع الكتاب علاقة خاصة بحيث تشكّل وسيلة تسلية وتثقيف وتنمّي فكره ونظرته لما يدور حوله، كما ومن الضروري كيفيّة الاهتمام باختيار نوع الكُتب ومحاولة ترغيب الطفل بالقراءة بدل من الشعور أنّه مُجبر على القيام بذلك. ولا بدّ من الإشارة هنا إلى أهميّة إصدار كُتب للأطفال تحاكي كلّ الأعمار وتكون حقّاً وسيلة لدعم نموّ الطفل سواء من خلال قراءاته مع الأهل أو القراءة الفرديّة وبالتالي يساعده ذلك بالتدرّج في حبّ القراءة والمطالعة، الأمر الذي يجعل دور كتّاب أدب الطفل مهمّ جدّاً لدرجة تجعل الأديب وكأنّه يدخل إلى هذا العالم البريء ويبحث في المضمون المناسب الذي سينقله بطريقة مفيدة وبسيطة.
كيف يمكن أن نصف اهتمام الأدباء بكُتب الأطفال؟ ما هي أُسس كتابة أدب الطفل؟ ما هو دور دُور النشر والجمعيّات المعنيّة في دعم كُتب الطفل وتشجيع الطفل على المطالعة؟  
 
"حياة وناس" تناول موضوع "كتاب الطفل، رفيق لا بدّ من الاهتمام بمضمونه" وأبرز الإصدارات، مع :
ـ د. عبير أنور، دكتور في علم النفس وكاتبة كُتب أطفال وحاصلة على عدّة جوائز  بهذا المجال ومدرّسة في كلّية الآداب ـ قسم علم النفس في جامعة القاهرة، من مصر.
ـ مازن مِحيو، رئيس "جمعيّة ناشري كُتُب الأطفال" ومدير عام "دار مكتبة المعارف" في لبنان، من لبنان.  
ـ د. طارق بكري، مستشار مجلّة "أجيالنا" للأطفال وسكرتير تحرير مجلّة "التقدّم العلمي" وأستاذ مادّة أدب الطفل ورئيس لجنة تقييم جائزة الصحافة للطفل في دبي سابقاًوكاتب ومتخصّص بأدب الأطفال، من الكويت.
وكان هناك شهادات لأهل تحدّثوا عن كتب الأطفال ومضمونهم وكيف يسعون إلى تشجيع أولادهم على القراءة.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن