تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة وناس

هجرة الأدمغة، خسارة للبلد الأمّ وربح لبلد المهجر

سمعي

الهجرة أنواع ومهما كانت الأسباب فهي تشكّل خطراً للبلد، فكيف إذاً عندما نتحدّث عن هجرة الأدمغة. فأمام تفوّق عدد من مفكّري أبناء الوطن وعدم التمكّن من الحصول على فرصتهم داخل البلد يتوجّهون إلى الخارج.

إعلان

أمام خسارة البلد الأمّ لأدمغة مواطنيه والربح الذي يحقّقه بلد المهجر من تفوّقهم وإبداعهم، كيف لنا أن نحدّد مفهوم هجرة الأدمغة؟ ما هي أبرز العوامل والأسباب التي تؤدّي إلى ذلك؟ وهل من مخطّطات معيّنة للحدّ من هجرة الأدمغة؟
 
"حياة وناس" طرح هذا الموضوع وأبرز عوامله وانعكاساته، مع:
ـ د. ساري حنفي، أستاذ علم الاجتماع في الجامعة الأميركيّة في بيروت ومتخصّص
 في سوسيولوجيا الهجرة والسوسيولوجيا السياسيّة ورئيس تحرير مجلّة
 "إضافات" (المجلّة العربيّة لعلم الاجتماع)، من لبنان.
ـ خالد الوحيشي، مدير إدارة السياسات السكّانيّة والهجرة في جامعة الدول العربيّة،
 من تونس.
وكان هناك شهادات لأشخاص تحدّثوا عن الأسباب وراء هجرتهم.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن