حياة وناس

الحبّ بين الأطفال، براءة الحبّ من براءة الطفولة!

سمعي

الحبّ لا يعرف عمراً، يبدأ نبضه مع الولادة وينمو ويكبر مع نموّ الشخص. والعلاقات العاطفيّة بين الأطفال تحمل براءة الحبّ بأسمى معانيه بعيداً عن أيّة مصلحة أو خيانة، ومن شأنه أن يكون المثال للحبّ الصادق بين الكبار.

إعلان

وسواء أكان الحبّ بين الأطفال مجرّد حبّ طفولي أم لا، فلا بدّ من التعاطي معه بكلّ جدّيّة. ولكن، ما مدى أهميّته؟ كيف يجب على الأهل التعاطي مع أبنائهم في هذا الموضوع ؟ وما الذي يبحث عنه الطفل حقاً عند الجنس الآخر ؟
"حياة وناس" كشف أسرار هذا الموضوع وأهميّته، مع:
ـ د. كلوديا نعمة، معالجة نفسيّة واختصاصيّة في علم النفس، من لبنان.
ـ د. نجاة حسن الفقيه، أستاذة في شعبة الطفولة المبكّرة في كلّية التربية في جامعة صنعاء، من اليمن.
ـ د. مُجدّة أحمد محمود، أستاذة علم نفس ووكيلة كليّة الآداب في جامعة عين شمس، من مصر.
وكان هناك شهادات لأهل تحدّثوا عن تجربتهم مع أولادهم فيما يتعلّق بعلاقات أبنائهم العاطفيّة، وشهادة لطفلة عبّرت عن تجربتها في حبّ صديقها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم