حياة وناس

ماذا وراء الإشاعات في العالم العربي؟

سمعي

الإشاعة مفهوم ليس بجديد، وقد ارتبط هذا التعبير بعالم الفنّ والمجتمع بشكل عام إلاّ أنّها لطالما كانت موجودة في السياسة أيضاً من خلال الـ "بروباغندا" أو الدعاية السياسيّة وما زال امتدادها حتى اليوم لا سيّما في ظلّ الثورات الأخيرة.

إعلان

من المعروف أنّ الإشاعة هي كلّ خبر أُطلق أو تمّ إطلاقه ولم يتمّ التأكّد من صحّته.  وهي تهدف للترويج لفكرة ما أو خبر ما أو للتأثير بالآخر أو حتى لتجييش الشعب. ولكن ما هي ماهية الإشاعة بمفهومها الدقيق؟ ما هي الأنواع التي تمثّلها؟ هل الشائعة مطلوبة ومتى؟ وما هي انعكاساتها على الفرد وعلى المجتمع؟

"حياة وناس" تساءل عن هذا الموضوع و عن خلفيّاته الاجتماعيّة والنفسيّة والسياسيّة، مع:
ـ د. فاطمة نصر الدين بدوي، أستاذة وباحثة في علم الإجتماع المعرفي والتربوي،  من لبنان.
ـ د. محمّد المهدي، دكتور طبّ نفسي في جامعة الأزهر، من مصر.
وتحدّث بعض المستمعين عن مدى إيمانهم بالخبر الذي يسمعونه ما إذا كان صحيحاً أم إشاعة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم