تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة وناس

الدراما، ما بين العربية والتركية وما بعد الثورات!

سمعي

لطالما شغلت الدراما العربيّة مساحة واسعة في حياة الناس من جهّة، والكتّاب والممثّلين وجميع العاملين في هذا المجال من جهّة أخرى. وتبقى الدراما، مهما كانت اللّغة التي تنطق بها، هي المتنفّس للمواطن لما يدور في المجتمع.

إعلان

وعلى الرغم من انتشار الدراما أو المسلسلات الأجنبيّة لم تكن الدراما العربيّة في خطر. ولكن مع انتشار الدراما المكسيكيّة ومن ثمّ التركيّة، طُرِحت إشكاليّة الدراما العربيّة، فهل تراجعت الدراما العربيّة؟ كيف يتمّ العمل على المحافظة على الدراما العربيّة وحبكتها؟ وفي ظلّ الثورات التي عصفت في مختلف الدول العربيّة، كيف ننظر إلى مستقبل الدراما العربيّة؟
 
"حياة وناس" تناول الدراما العربيّة بين واقعها ودخول الدراما التركيّة والدراما ما بعد الثورات، مع:
ـ حنان شومان، إعلاميّة وناقدة سينمائيّة ومقدّمة برنامج "كلام على ورق" على محطّةNile Life ، من مصر.
ـ مروان نجّار، كاتب مسرحي وتلفزيوني ومنتج، من لبنان.

وتحدّث بعض المستمعين عن متابعتهم للدراما العربيّة والمكسيكيّة والتركيّة وغيرها.   

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن