تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة وناس

ظاهرة العنف ضد العاملات المغربيات في المنازل

سمعي
2 دقائق

قضية الفتيات القاصرات اللواتي يعملن في المنازل واحدة من القضايا التي تثير جدلا في المجتمع المغربي، لما لها من أبعاد إنسانية وقانونية وحتى جنائية. فكثير من هؤلاء القاصرات يتعرضن للعنف من قبل مشغليهن، ويتخذ هذا العنف أشكالا مختلفة من العنف اللفظي والضرب إلى التحرش الجنسي.

إعلان

 

 صدر مؤخرا مشروع قانون عن وزارة التشغيل والتكوين المهني، وتم إقراره من مجلس الوزراء وينتظر الآن إقراره من مجلس النواب، ينظم العمالة في البيوت ويمنع تشغيل الفتيات اللواتي تقل أعمارهن عن 15 عاما.
 
 فما هو واقع الفتيات القاصرات اللواتي يعملن في البيوت؟ وما تأثير غياب إطار قانوني ينظم هذا العمل على حياتهن؟ وهل مشروع القانون يستطيع أن يسد النقص في هذا المجال؟ وما هو موقف المؤسسات الأهلية ذات العلاقة من مشروع هذا القانون؟
 
 برنامج " حياة وناس" ناقش هذه القضية مع كل من:
السيد جمال اغماني: وزير التشغيل والتكوين المهني ، كان " في الجزء الأول من البرنامج"
السيدة نجية أديب: رئيسة جمعية متقيش أولادي لحماية الطفولة
السيدة السعدية الباهي: مديرة مركز النجدة لمساعدة النساء والأطفال في وضعية صعبة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.