حياة وناس

تزوجت مغتصبها فانتحرت

سمعي

تحولت قضية الفتاة القاصر أمينة الفيلالي التي تعرضت للاغتصاب من رجل يكبرها بعشر سنوات ثم تم تزويجها له لاحقا في مدينة العرائش شمال المغرب إلى قضية رأي عام بعد أن انتحرت.

إعلان
 
أثارت هذه القضية غضبا وجدلا واسعا في المجتمع المغربي، وأعادت إلى الواجهة من جديد قانون العقوبات الذي يسمح في إحدى مواده بتزويج الضحية من مغتصبها، وهو ما يسمح له الإفلات من العقاب.
 
فما هي خلفية وملابسات هذه القضية؟ وما هي حقيقة هذا النص القانوني؟ هل اغتصاب القاصرات في المغرب حالة أم ظاهرة؟ ما هو موقف اسر الفتيات اللواتي يتعرضن للاغتصاب؟ وما هي صورة الفتاة المغتصبة في نظر المجتمع؟ ما هو دور جمعيات حقوق المرأة ومنظمات حقوق الإنسان؟
 
ناقش برنامج "حياة وناس" هذه القضية مع كل من:
- نجاة أنور: رئيسة جمعية "ماتقيش ولادي".
- رشيد ايت بالعربي: محامي دفاع بهيئة القونيطرة ،جمعية "مطقيش ولدي".
وكان هنالك مداخلة تليفونية من:
- نزهة الصقلي: نائبة برلمانية ووزيرة سابقة للتنمية الاجتماعية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم