حياة وناس

كيف نشفى من الآم الحب؟

سمعي

كثيرة هي قصص الحب التي تنتهي بفراق المحبين، وبعد أن يكون ذلك الحب الذي يجمعهم هو الحياة، يصبح كل طرف مجبر على ابتداء فصل جديد من حياته.

إعلان
ربما الآلام التي يتركها ذلك الفراق هي التحدي الأبرز الذي يواجه المحبين. فكيف يمكن تجاوزها والشفاء منها؟ هل انتهاء علاقة حب يعني بالضرورة انتهاء الحب نفسه بين الطرفين؟ وهل هنالك فرق بين نسيان تلك العلاقة وتجاوزها؟ هل صحيح انه لا يمكن الشفاء من الآم الحب إلا بالتقاء حب جديد؟
 
ناقش برنامج "حياة وناس" هذا الموضوع مع كل من:
- السيدة سهى زكي: روائية وأديبة مصرية.
- عبد الرحيم طايع: شاعر وكاتب مصري وعضو اتحاد كتاب مصر.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم