تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة و ناس

منع التدخين في لبنان... بين القانون والالتزام

سمعي

3 أيلول 2012... تاريخ جديد يُسجّل في جدول القانون اللّبناني بعد إقرار قانون منع التدخين في الأماكن العامة المغلقة. قد لا يكون الموعد الأوّل لهذا القرار ولكنّ القانون أُقِرّ والتطبيق بات إلزاميّاً تحت طائلة الغرامة في حال المخالفة.

إعلان

بدأ لبنان يتنفّس هواءً جديداً في الأماكن العامة المغلقة التي يقصدها المواطن من مطاعم ومراكز تجاريّة وحتى الملاهي. هذا القانون رقم 174، الذي عملت عليه منظّمة "إندي أكت" وجمعيّة "حياة حرّة بلا تدخين" وبرعاية وزارة السياحة وبدعم من مجموعة البحث للحدّ من التدخين في الجامعة الأميركية في بيروت، أثار جدلاً بين مؤيّد ومعارض ومن يطالب بتعديله ولكنّ الالتزام لا بدّ منه وإلاّ الغرامة التي ستطال المدخّن من جهّة وصاحب المكان من جهّة أخرى

وبينما رحّب غير المدخّنين بهذاالقانون، فمن البديهي أن يحتجّ المدخّنون على هذا القانون عِلماً أنّ لبنان يشهد على نسبة عالية من المدخّنين ـ حوالي 46% من الرجال و31% من النساء في لبنان يدخّنون بانتظام، حسب بيانات منظّمة الصحة العالمية التي تعود إلى العام ـ 2010.
 
بعد أيّام من دخول هذا القرار حيّز التنفيذ، كيف يمكن أن نصف واقع تطبيق هذا القانون؟ ما هي حالة الشارع اللّبناني والأشخاص المعنيّة من مؤيّد ومعارض؟ ما هي استراتيجيّة متابعة تطبيق هذا القانون؟ وما هي الغرامة في حال المخالفة؟ 
 
ناقش برنامج "حياة وناس" هذا الموضوع، مع:
ـ رانيا بارود، إعلاميّة ونائبة رئيسة جمعيّة "حياة حرّة بلا تدخين"، من لبنان.
ـ د. ريما نقّاش، أستاذة كليّة الصحة العامة في الجامعة الأميركيّة في بيروت
 ومنسّقة مجموعة البحث للحدّ من التدخين في الجامعة الأميركيّة، من لبنان.
ـ طارق زبيان، ممثّل عن رابطة الناشطين المستقلّين "إندي أكت" (Indy Act)، من لبنان.
وكان هناك ريبورتاجاً خاصاً حول هذا الموضوع أعدّه وسيم الزهيري من بيروت. وكان هناك مداخلة مع بول عريس، نقيب أصحاب المطاعم ؛ وشهادة مع مارك مُدبّر، مؤسّس وصاحب سلسلة مطاعم Lord of the Wings في لبنان والدول العربيّة.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن