تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حياة و ناس

هل قانون الخلع حل منصف للمرأة ؟

سمعي

مازال ما يسمى بقانون "الخلع" محط اهتمام ومثار نقاش وجدل في المجتمع، فهنالك من يعتبر ان هذا القانون حاجة لا بد منها للمرأة. وهناك من يعارض هذا القانون ويعتبره هداما للأسرة.

إعلان
فهنالك من يعتبر ان هذا القانون حاجة لا بد منها للمرأة التي تريد الانفصال عن زوجها في ظل إجراءات الطلاق المعقدة والتي هي غالبا في صالح الرجل. في المقابل هنالك من يعارض هذا القانون ويعتبره خطرا يهدد استقرار الأسرة العربية، حيث يؤدي إلى تفككها. وهذا ما دفع أحد نواب مجلس الشعب المصري للمطالبة بإلغائه. ومن المعروف أن مصر تطبق قانون الخلع منذ عام 2000، بينما تم إقراره في الأراضي الفلسطينية منذ بداية شهر أيلول لهذا العام، ولكن بشروط مختلفة.
 
وما بين هذا الرأي وذاك هنالك من يعتبر أن هذا القانون ليس بالحل المنصف للمرأة، حيث لا يعقل ان تتنازل عن كامل حقوقها لتحصل على الطلاق.
 
فما هو هذا القانون وما هي الظروف التي تدفع المرأة للجوء إليه؟ أين ينصف هذا القانون المرأة وأين
يكون مجحفا بحقها؟
 
ناقش برنامج حياة وناس هذا الموضوع مع كل من:
 
المحامية حليمة أبو صلب: مستشارة قانونية في مركز المرأة للإرشاد القانوني والاجتماعي
 
انتصار السعيد: مديرة مركز القاهرة للتنمية وعضو تحالف المنظمات النسوية
 
المحامي عاكف المعايطة: باحث ومستشار في قضايا المرأة

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن